ad1
ad1

8 ابواب جديدة تفك لغز وازمات صلاح التهديفية في الدوري الانجليزي و اصابته الاخيرة

0 412

 

مازال محمد صلاح لاعب ليفربول،يبحث عن ثمار وعطاءات جديدة ،يتقرب بها   ، لتفتح له الابواب،و  تجعله ،يخرج  من بعض الازمات التي منعته من عدم التوفيق في احراز اهداف في الدوري الانجليزي هذا الموسم،حيث احرز 3 اهداف في 11مباراة،بينما   حصل في الموسم الماضى على لقب أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى الممتاز “البريميرليج”، وجائزة “الحذاء الذهبى” التى تمنح لهداف المسابقة برصيد 32 هدفاً، و أحرز 44 هدفاً فى جميع المسابقات..احد الابواب التي تقرب بها صلاح هي مسح دموع الصغار،المعجبون به،عندما يلتقون في اول وهلة (بمو)يبكون بشدة،نتيجة لحبهم الشديد، علي الفور يحتضنهم، بحب وحنان الاخ الاكبر، وتغدق عليه الدعوات من الاسر المصرية، متمنية له التوفيق،وانجاز مافعله العام الماضي، وهذا ماحدث مع احدي الاسر التي التقت به بالمصادفة بعد المباراة الاخيرة للمنتخب ،حيث قام 

في لفتة إنسانية وطريفة من محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي، اجتاح مقطع فيديو وسائل التواصل الاجتماعي للنجم المصري، وهو يحتضن إحدى معجباته بعد بكائها لحظة رؤيته.

ويظهر في الفيديو صلاح، وهو يرتدي زي منتخب مصر، واتجه نحو المعجبة التي فوجئت به، مما جعلها تبكي بشدة، ليمازحها: “هو أنا لسه كلمتك”، ويحتضنها لتتوقف عن البكاء.

ويبدو أن الفيديو تم تصويره بكاميرا هاتف شخصي في فندق إقامة المنتخب المصري، قبل لقاء إي سواتيني، “سوازيلاند” سابقا، التي انتهت بفوز الفراعنة 4-1.

اما الباب الثاني التي تقرب به صلاح فهو احدابواب الخير والصدقات ،حيث طالب صلاح من والده ذبح عدد من العجول

وينشط صلاح في الجانب الإنساني بقوة، إذ له ثمانية أعمال خيرية بارزة، جعلته أحد النجوم الشباب في علي مستوي العالم،منها إنشاء معهد ديني أزهري بمبلغ ثمانية ملايين جنيه مصري، ووحدة حضانات ووحدة تنفس اصطناعي بقرية نجريد مركز بسيون مسقط رأسه، إضافة إلى تخصيص رواتب شهرية لفقراء قريته، بعد انتقاله إلى صفوف بازل السويسري، ولاتزال مستمرة حتى اليوم، وصلت إلى نحو 50 ألف جنيه.

وعقب انتقاله إلى صفوف بازل بشهور قليلة، أسهم في تطوير فصول مدرسته الابتدائية، بالإضافة لتبرعه لإنشاء مسجد داخل المدرسة، كما أسهم في إنشاء وحدة غسيل كلوي للمرضى من أبناء قريته. وتبرع النجم المصري أيضاً بمبلغ كبير لجمعية ترعى أسر اللاعبين القدامى، وبخمسة ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر، للمساهمة في علاج مرضى التهاب الكبد الوبائي، كما حرص على التبرع بمبالغ وصلت إلى خمسة ملايين جنيه لمستشفيات ومراكز أيتام بمدينة طنطا.

كما تبرع محمد صلاح بـ12 مليون جنيه لمستشفى سرطان الأطفال 57357، ما يمثل قيمة جهاز زرع نخاع العظم، وإن كان التبرع الأخير لم يعلنه اللاعب رسمياً حتى الآن.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق