ad1
ad1

نص التحقيقات.. من شهيد التذكره. لسيدة القطار. سرعة الرأفه والرحمه بالسكه الحديد صفر

0 97

علي مايبدو ان هناك خطأ ما يقع في منطقه داخل بعض عقول العاملين في السكه الحديد، تجعل سرعة الرأفه والرحمة لاتتجاوز الصفر، حيث يقع علي عاتق وزير النقل تغيير ومعالجة مفاهيم كثيره في طريقة التعامل مع ابنائنا، من قبل عمال القطارات، منذ فترة طويله انفجر حادث شهير اطلق عليه شهيد التذكره، الذي صمم فيه كمسري ان يحكم علي شبان ان يقفزا من القطار اثناء سيره بسرعته الكبيره، تلك القسوه التي لانعرف مصدرها من اين أتت..؟ توقفت امامها سيده تنظر لمشهد مماثل لتحمي شاب خشيت عليه ان تطوله قرارات غريبه من كمسري القطار، واستطاعت باموماتها انهاء هذا الموقف،.. في قضية شهيد التذكره وقائع كثيره كشفت عنها التحقيقات، حيث

ننشر أقوال الشهود بقضية مصرع شاب التذكرة المدعو محمد عيد المعروف إعلاميًا بـ”شهيد التذكرة”، والتي قضت فيها محكمة جنايات طنطا بمحافظة الغربية، بمعاقبة رئيس قطار الإسكندرية – أسوان، بالسجن 3 سنوات.

كانت المحكمة قد انعقدت فى جلساتها الماضية وسط إجراءات أمنية مشددة، واستمعت هيئة المحكمة لأقوال كمساري القطار، وضباط المباحث مجريا التحريات، واثنين من ركاب القطار وقت وقوع الحادث.

وطالبت النيابة العامة بتوقيع اقصى عقوبة على المتهم، حيث أن المجني عليهما كانا يسعيان للرزق الحلال واستقلا القطار عائدين لبلدهما ولم يكن معهما ثمن التذكرة، فقاما بالوقوف بين عربات القطار وأن المتهم وضع قانون خاص به وهو أن يكون جزاء من ليس معه تذكرة النزول من القطار متجردًا من مشاعر الرحمة والإنسانية.

واستمعت المحكمة لأقوال عماد عبد المحسن عامر، ومحمد خميس السيد “راكبا القطار” وقت الحادث، وقررا قيام المتهم والمجني عليه بالحديث حول ثمن التذكرة وأنهما شاهدا المجني عليه الأول يقفز من القطار، وبعد مرور ثواني قليلة قفز صديقه الثاني ولقى مصرعه في الحال.

كما جاء في أقوال العقيد محمد مبروك، رئيس مباحث السكة الحديد بطنطا، والمقدم على أبو زهرة، مفتش مباحث مركز طنطا، تأكيد على صحة الواقعة، وفقا للتحريات التي أجروها بمعرفتهما عن طريق المصادر السريه.

كما استمعت المحكمة لأقوال صقر سعد، كمساري القطار، فقال: “أنا شوفت المجني عليهما بيركبوا العربية رقم 4 وبعت لهم سفري القطار وقال لهما إن التذكرة بـ70جنيهًا من طنطا للقاهره، فقال المجني عليهما له لما رئيس القطر ييجي هنتكلم معاه، ورحت اشتغل في العربية أكمل شغلي”.

أما السيد توفيق صالح ”سفرى القطار”، فقال: “المجني عليهما كانوا واقفين عند باب العربة رقم 4، وكانوا راكبين القطار يبيعوا، وقفلت الباب بعد خروج القطار من طنطا، ورحت الحمام وطلعت بعد 5 دقايق لقيت الباب مفتوح والمتهم واقف مع المجني عليهما والقطار كان واقف واتحرك بعد كدا وزادت، والمتهم قال لهم ادخلوا طالما مش هتنزلوا ومسمعوش الكلام وقفزوا من القطار”.

من ناحية أخرى طالبت هيئة الدفاع عن المتهم بتشكيل لجنة من السكة الحديد لمعاينة سرعة القطار الوهمية، وإعداد تقرير عاجل حول سرعة القطار وقت وقوع الحادث.

كما طالب دفاع المجني عليه بتعديل القيد والوصف من قتل خطأ لقتل عمد، وتعويض بالحق المدني مليون جنيه على وزير النقل ورئيس هيئة السكة الحديد باعتبارهما مسئولين عن الحقوق المدنية
.. اما قضية سيدة قطار المنصوره
هي ام في المقام الاول وتعاملت سيدة القطار كما اطلق عليها في تلك الواقعة بعاطفة الامومه، التي تخشي علي ابنائها وتدفع عنهم اي خطر، وتقوم بالنيابة عنهم بتحمل قيمة تذكره  القطار، والدوله ايضا تعاملت معها بنفس الطريقه، بتكريمها من قبل وزارة النقل والمجلس القومي للمرأة، حيث

قال الفريق كامل الوزير، وزير النقل، أنه سيتوجه إلى منزل السيدة صفية أبو العزم، والمعروفة إعلاميًّا بسيدة القطار، وذلك بسبب إصرارها على دفع قيمة التذكرة عن الشاب مجند القوات المسلحة، حرصاً منه على تقديم الشكر للسيدة.

وأضاف الوزير خلال مداخلة هاتفية مع الكاتب مصطفى بكري، في برنامج حقائق وأسرار:” مش هجيبها أكرمها أنا هروحلها لحد عندها، وبعتذر لجمهور الشعب المصري نحن في مكاننا لخدمتكم فتقبلوا اعتذارنا

كما تواصلت الدكتورة مايا مرسى، رئيسة المجلس القومي للمرأة، منذ قليل، مع السيدة “صفية إبراهيم” المعروفة إعلاميا باسم “سيدة القطار”، التي دافعت عن جندى أثناء وجودها بالقطار رقم 948 المتجه من المنصورة إلى القاهرة أمس، حينما حدثت مشادة بين هذا الجندى وكمسري ورئيس القطار الذى أصر على أن يدفع قيمة التذكرة أو النزول من القطار، لتهم السيدة صفية ابراهيم، بدفع قيمة التذكرة 22 جنيها لحل المشكلة بشكل سريع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق