نرصدمؤامرات الخارج لوقف مشروع تحويل مصر لمركز اقليمي للطاقة.

0 239

تحقيق استراتجية مصر مركزا للطاقة، تحول الحلم الي حقية،واولي هذه الخطوات بدات خطوطها تظهر علي ارض الواقع،بعد ان خمدت المعارك الخارجيه بشكل مؤقت،لتمنع مصر من القفز خطوات،في الاتجاه الصحيح، ضربات متتالية كانت ومازالت تسدد اتجاه هذا المشروع اخرها قصة مقتل( روجيني) لافشال ملف التعاون مع اكبر شركة ايطاليه تعمل في هذا المجال.العمل والنخطيط والارادة القوية هم الدرع الواقي من المؤامرات ضد مشروع مصر المنتظر تحقيفه

: سعد الدين بديع يكشف في مقاله عن استراتيجية مصر بعض الخطوات الهامه لخوض تلك المعارك التي لايشعر بها المواطن العادي منها لقاءات سريعة  للمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية حيث يشارك في تلك المعارك بطريقة مخلفه منها استقباله لعدد من رؤساء الشركات العالميه ،مثل السيد فيليب أوليفير الرئيس التنفيذى لأنشطة الغاز المسال بشركة إنجى العالمية والوفد المرافق له حيث تم استعراض برامج عمل الشركة فى مصر وأخر تطورات مشروع تحويل مصر إلى مركز اقليمى للطاقة ، بالإضافة جه إلى مناقشة قانون تنظيم سوق الغاز الجديد والذى يعطى الفرصة لشركات القطاع الخاص للدخول والمنافسة بكافة أنشطة صناعة الغاز بمصر ، فضلاً عن اسهامه في إعطاء دفعة للاستثمار الأجنبي في تنمية وإنتاج الغاز الطبيعى من الحقول المكتشفة.
وأكد الملا خلال اللقاء أن العلاقات بين مصر وفرنسا تتميز بالمتانة والعمق وممتدة منذ عدة عقود ، مشيراً إلى أن مصر نجحت في خلق مناخ جاذب للاستثمار وأن نتائج الأعمال المتميزة التي تحققت بقطاع البترول والغاز خلال الفترة الأخيرة جذبت أنظار العالم واهتمام الشركات العالمية الكبرى بالفرص الاستثمارية في مصر ، وشجعت الشركات العالمية العاملة في مصر على الاستمرار في ضخ الاستثمارات في قطاع البترول.
ومن جانبه اشاد رئيس شركة إنجى بما حققته مصر خلال الفترة الأخيرة والخطوات الفعلية الجادة التي تم اتخاذها على ارض الواقع لدعم دور مصر الإقليمى والدولى كدولة محورية في كافة مجالات الطاقة ، لافتاً إلى أن مصر تتمتع بكافة المقومات التي تؤهلها لأن تصبح مركزاً اقليمياً للطاقة وأن تكون مفتاح تحقيق طموحات دول منطقة شرق المتوسط بالكامل في تحقيق أقصى استفادة اقتصادية من ثروات البحر المتوسط.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق