DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

مفاجأة إكتشاف طريق إلي الجنة في أسيوط في باطن الأرض من مدخل مغارات

0 15٬754

 

 

الجنه هي الجائزة الكبري التي ينتظرها الجميع في نهاية الطريق، ودائما الوصول إليها يحتاج الي مشقه في الدنيا، وجميع الاديان السماويه حددت التعاليم التي يحتفظ بها الإنسان، ويطبقها حتي يصل الي الجنه،.. أما الجنه التي اكتشف بابها الصعايده وخاصة الاسايطه، فلها حكايه غريبه هي عبارة عن

مغارات على عمق 50 مترا في باطن الأرض بين الوادي وأسيوط بعض من زاروه بحق قالو انه الطريق الي الجنة او جزء منها
اكتشفه الألماني جيرهارد رولفز عام 1873 أثناء رحلته إلى واحة الكفرة الليبية والطبيعة السحرية للكهف لا زالت لغزا لعلماء الجيولوجيا
وتكون الكهف تكون بفعل ترسيبات الماء النقي ومناخ الصحراء الجاف
جيولوجي: الرسوم الجدارية تؤكد أن الكف كان مأهولا بالسكان منذ آلاف السنين
كهف “الجارة” عبارة عن مجموعة مغارات على عمق أكثر من 50 مترا نزولا في باطن الأرض في قلب الصحراء الغربية بين الواحات البحرية ومحافظة أسيوط بمنتصف صحراء الفرافرة بالقرب من وادي محرق بعد محمية الصحراء البيضاء بحوالي 7 كيلومترات شرقاً باتجاه أسيوط. أن العوامل الجغرافية التي جرت في الصحراء منذ آلاف السنين خلقت هذا الكهف، مشيراً إلي أنه يوجد علي جدران الكهف رسوم جدارية تمثل الأنشطة التي كان يعتادها الإنسان القديم والتي كانت توحي بأن تلك الكهوف كانت مأهولة منذ القدم وشهدت العديد من مظاهر الحياة القديمة بها .

 

 

ad4

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق