مخالفات وعشوائيات حدائق الاهرام داخل رساله محظورة الوصول من رئيس الحي

0 564

 

الأحياء وما ادراك ما الأحياء، علي الرغم من الجهود المبذولة من الدوله المصرية، والخطة التي اعلنها الرئيس عبد الفتاح السيسي للقضاء علي الفساد، لكن يجب أن يشارك المجتمع في كشفه،.. وحتي لانتهم الجميع، فهناك مؤسسات بدأت تبذل جهود كبيرة من أجل تصحيح الطريق، وهناك مواطنون شرفاء يقومون بجهود كبيره ايضا من أجل توصيل صوتهم وطرح قضاياهم، منهم صاحب هذه الرساله التي نتركها كما هي علي مسئوليته الشخصيه

اAhmed Mansouer · حيث يقول في رسالته
السادة الافاضل بهضبة الاهرام قد يك ن يصلكم بوستات تابعة لموقع رئيس حي الهرم ساردا الانجازات اليومية التي يقوم بها موظفي ورئيس الحي
وجميعنا يعلم جيدا بمدي مساهمة الاحياء في تدني الوضع والفساد المستشري في جميع ربوع مصر
وفي ضوء ما عاهدتموني اقوم به بشأن مواجهة الفساد للحد من آثاره السلبية
فقد قمت بوضع البوست المذكور ادناه عسي ان يكون هناك عفيف تأخذه النخوة ويبحث تلك الظاهرة السلبية او يتم استدعائي للتحقق من المحتوي
الا انني فوجئت بقفل حسابي عن المشاركة لعدم ازعاج اصحاب الانجازات في صفحة رئيس حي الهرم
وبناءا عليه اوصي كل من يستفذه هذه الصفحة
ان يكرر هذا البوست لو كان مؤمن بمحتواه عسي صفحة (.  )

9هذه تغلق او يجد الامر انسان فاضل يهتم بما يضيق به صدر الناس
فيما يخص اداء المحليات والبوست كالتالي

ثغرة في أداء المحليات

أود إلقاء الضوء على الثغرة الكائنة حاليا التي تنفذ منها مخالفات البناء في كافة ربوع مصر.

مع شديد الأسف يقتصر اهتمام الأحياء بتسديد شكاوى المواطنين فيما يخص مخالفات البناء ومن البديهي أن المتضرر من المخالفة هو من يتقدم بالشكوى ،

فما بالكم بإعتياد مقاولي المخالفات بالهضبة القيام بشراء قطع الأراضي الشاغرة بهضبة صحراء الأهرام وهدم الفيلل واسنادها قانونا لما يسمى بالكحول وإدارة المهمة بتوكيل والشروع في البناء لتلك العقارات مكتملين كافة صور المخالفات من إلتهام الفراغ السياحي المنصوص عليه في ترخيص المدينة وتجاوز الإرتفاعات المسموح بها و تفعيل الدور الأرضي والدور الأول للأنشطة التجارية والصناعية بالمخالفة لترخيص المدينة ورغم وجود قطع أراضي مخصصة لذلك غير مفعلة وجاري تسقيعها كالمعتاد.

وبناءا عليه يتم افتعال كافة المخالفات دون ظهور المتضرر من المخالفة وهو سكان العقار ذلك العقار الذي لم ولن يعرض للبيع إلا بعد اكتمال البناء وكافة المخالفات ووضع المواطنين والدولة أمام الأمر الواقع.

ونحن نرى أن فساد الأحياء يترسخ حاليا في ظل هذه الصورة وأن الإنشاءات للعقارات المخالفة تتم خلال شهور تحت مسمع ومرأى من موظفي الأحياء دون إجراء رادع أو إيقاف لتلك الأعمال المخالفة

وفي النهاية اتهم حي الهرم بالتقصير في الأداء والمساهمة في هذا الفساد الذي يبدو في صورة تلك العقارات المخالفة المكتملة حاليا وتلك الأخرى الجاري بناءها مخالفة الآن دون ردع من قبل الحي، بل يبدو منها (.     ) وترك المدينة تنهار يوما بعد يوم وتنزلق إلى العشوائية التي تضر كافة السكان في إستثماراتهم السكنية هنا،

ناهيك عن مخالفات الإشغالات التي تعود خلال أقل من ساعة لإحتلال حرم العقارات والطرقات فور انصراف موظفي الأحياء
والله لو تم تفعيل القانون بشكل رادع لما تجرأ كل هؤلاء.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق