قرار غلق قناة ltc يفتح اسرار القوة الروحية للعارف باحوال العباد ومشاكل البلاد مرتضي منصور !!

0 488

 

معارك كثيرة يخوضها رئيس نادي الزمالك المستشار مرتضي منصور ،تجعلك تشتشعر ان يوم هذا الرجل ساعاته اطول واكثر مما نعيشه ، كل لحظه تسمع ان هناك خصومه مع فلان او قضيه مقامه ضد علان، مشاحنات لاحصر لها ، تفاصيل لو دخلت فيها يمكن ان تحاصرك ،وتخنقك فقط عند سماعها ،بعضها يمكن ان تقول عنها لماذا هذا الرجل يخوض فيها..!!،والاخري فهو عنده حق خاصة فيما يتم التخطيط له ضد النادي العريق الزمالك ،وعندما يستخدم المستشار مرتضي اسلحته مهما اختلفت معها ،الا ان هذا الاسلوب يمكن ان تغض البصر عنه مؤقتا ،في مثل هذه الظروف التي تحارب فيها القلعة البيضاء،من اجل عرقلتها او اسقاطها،.. اخر تلك المعارك هي مع الاعلام الموجه ،الذي ربما تم توجيه دون قصد ،ولكنه اصبح متعمد بعد المحاربه التي تمت بين الطرفين،فاخذ كل طرف يسير في اتجاه غير محمود ..!! كثيرا ما يخرج مرتضي منتصر في تلك المعارك ولاتعرف ما هو السبب ،وتظن ان هناك قوة خافية تحيط به، هذه القوه هي التي تجعله مستمر في هذه الحالة الغريبة،التي لانتفق عليها ..اخر الاشياء الغريبة هي اغلاق قناة ltc التي تنتج برنامجين يدخلان في صراعات ومشاحنات ،تصل احيانا بين الشد والجذب ، في النهاية  ربما يصل المستشار مرتضي الي شكل ومضمون وصياغة متوازنه لاكبر نادي في المنطقة العربية حتي يكون نموذج يحتذي بها الاجيال الصاعدة..اما تفاصيل غلق القناه

وجاء ت في حيثيات القرار الصادر اليوم الإثنين، أن وقف القناة اتخذ طبقًا لمحضر لجنة الشكاوى بالمجلس، والذي جاء فيه أن القناة: تمارس عملها بدون سند قانوني نظرًا لانتهاء المهلة المحددة لها دون قيامها بإجراءات تقنين أوضاعها، وتتعمد التوسع في ارتكاب الجرائم الإعلامية بشكل يومي رغم انذارها، والعقوبات الصادرة ضدها طيلة الشهور الماضية، حيث استنفذ المجلس جميع الوسائل المتاحة له قانونًا، في محاولة منه لمنع وإلزام القناة بتطبيق القانون”.

فضلًا عنة مخالفتها قرارات المجلس الخاصة بمنع بيع الهواء، وأن غالبية برامجها تمارس الابتزاز وتصفية الحسابات الشخصية والترويج للشذوذ والدعارة، ونشر الشائعات والأكاذيب، ومحاولة التأثير على القضايا المنذورة أمام القضاء.

يشار إلى أن لجنة الشكاوى تلقت نحو 45 شكوى ضد القناة، كما أصدر المجلس عشرات القرارات بإنذارات وعقوبات ضدها، طيلة الفترة الأخيرة.

كان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أصدر قرارًا في 8 أكتوبر الماضى بمنح القناة مهلة أسبوعين لتقنين أوضاعها والانتهاء من إصدار التراخيص اللازمة لمزاولة البث الفضائي، وفقا للقانون رقم 180 لسنة 2018 والذى ينص في مادته الأولى على: “عدم الالتزام بمدة المهلة يعد منعًا لمزاولة النشاط”، كما اصدر المجلس قرارًا يوم 21 أكتوبر بمد المهلة الممنوحه للقناة لمدة شهر آخر.

من جانبه، قال جمال شوقي، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن القناة تمارس عملها بدون سند قانوني نظرًا لانتهاء المهلة الممنوحة لها دون قيامها باتخاذ إجراءات تقنين أوضاعها، مؤكدًا أن المجلس استنفذ جميع الوسائل المتاحة له وفقًا للقانون في محاولة منه لمنعالمخالفاتالجرائم الإعلامية التي ترتكبها القناة المذكورة وإلزامها بتطبيق القانون.

وذكر “شوقي”، أن القناة تجاهلت الدور الأساسي للإعلام في خدمة المجتمع وخصصت الشاشة لخدمة المصالح الشخصية لملاكها وخالفت المعايير والأكواد الصادرة عن المجلس وهي نفس المعايير المطبقة في الدول التى تتمتع بإعلام حر

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق