DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

عند (ام ترتر).. تتحدي منظمة الصحة وادوية كورونا.. مين بقي؟!!

0 191

قصة ام ترتر، واطلاق المصريين الاسم عند استحالة حدوث اي شيئ مستحيل، ومنها وباء كورونا وادعاء البعض بظهور ادويه وعلاج او لقاح لهذا الفيرس، فاصبح الرد عليه عند ام ترتر.. طيب مين هي، (حيث اصبح لايهمنا معرفة الدواء، الناس زهقت حتي من كورونا) ام ترتر

هي سيدة مصرية أصيلة لدرجة الشعبية ، نشأت و عاشت في حوارى كرموز بالإسكندرية في بدايات القرن الماضي و لكن لم يكن اسمها في الأصل ام ترتر إنما هي السيدة ( نفوسة ) و هى ام لاسماعيل و ابراهيم و نبوية ، اشتهرت نبوية ابنة نفوسة بحبها للترتر في الملابس و مناديل الرأس و سُميت فيما بعد ذلك بنبوية ترتر .

و من هنا بات الجيران ينادون السيدة نفوسة بأم ترتر ، و لكن ما سر ربط اسمها بتلك المناسبة ؟

كما ذكرت مسبقا أن السيدة ( نفوسة ) أو ام ترتر كما اشتهرت كانت سيدة شعبية من الدرجة الأولى و اشتهرت بين سكان الحارة بفرش الملاية و و القوة و الافتراء ، و كانت أم ترتر متزوجة من السيد أو المعلم كما اشتهر ( علوان ابو اسماعيل ) اكبر عربجي حنطور في المنطقة و كانوا يسكنون في منزل من طابق واحد ذات طراز فريد ليس كباقي بيوت المنطقة التى تتكون من طابقين و ثلاثة و هنا تكمن المشكلة .

فوق سطوح بيت ام ترتر كانت تربي بعض الدجاج و لكن دجاج فقط و الجيران حولها يربون ديوك و بط و غيرها من أنواع الطيور ، و تترك دجاجاتها يناقرون في ديوك الجيران و اذا قفز أحد الديوك أو أدكرة البط فقد كتب نهايته بيده ، و في نفس اليوم يصبح افضل عشاء للمعلم علوان ، و كانت تخفي الريش كي لا يجده أحد و يقوم بإتهامها ، و اذا حاول صاحب الديك أو دكر البط السؤال عليه يرد عليه الجيران قائلين بصوت هامس ( عند ام ترتر ، ربنا يعوض عليك ) .

ad4

و من هنا ظهرت هذه الجملة و ظلت تتردد علي ألسنة الناس إلي يومنا هذا و الفضل يرجع إلي السيدة ( نفوسة ).

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق