علي طريقة علي بابا امتحانات اولي ثانوي بالتابلت.. افتح يا سيستم

0 425

 

. لااحد حتي الآن يستطيع أن يفهم ما يحدث خلال الترم الاول حتي امتحانات التطوير المزعوم تحقيقه، لايوجد شخص طبيعي ضد تطوير التعليم في مصر، واستحداث أدوات جديدة من عصرنا الحديث، لاستخدامها بشكل يتيح للجميع الالتحاق بركب التطور، حتي وان كانت النوايا طيبة لوزير التربية والتعليم، لكنها لاتكفي، في تحقيق معادلة صحيحة مكتملة الخطوات، فلابد ان يعترف ان التجربه لم تنضج بعد، وانها كانت ومازالت تحتاج الكثير من العناصر والادوات للوصول الي درجة معقولة من النجاح، وأهم جانب في هذه المعادلة هو المجتمع، لقد تحدث الكثير عن أهمية طرح مبادرة التطوير علي شرائح كثيرة من المجتمع، لإضافة عناصر مهمة لايراها المسئولون حتي الآن في تطبيق الاستراتيجية، لااحد يعرف سر العناد!! رغم اننا نعلم ان الدكتور طارق شوقي له باع كبير وعظيم في مجال تطوير التعليم علي المستوي الدولي، لكن النظرية عندما تتحرك وتقفز من علي الورق الي ارض الواقع، هناك معادلات اخري يجب أن تشملها اهمها الواقعية.، حتي لايتحول التعليم الي تابلت علي بابا وغارته الشهيرة، عندما نسي كلمة السر، فاليوم في امتحان اولي ثانوي أصبح الجميع يقف أمام التابلت لفتح المغادرة، والكل يقول( افتح يا سيستم) .. افتح يا سمسم لكنه لم يفتح..!! هناك جوانب خاصة بالبنية التحتية للانترنت لم تكتمل في كثير من المدارس، وكذلك استخدام شريحة شركة we التي تتبع المصرية للاتصالات لم تحل المشكلة، بنية الانترنت خاصه بوازة الاتصالات وهناك ملفات كثيرة، يجب فتحها لكن لم يأتي الوقت لمناقشة تلك القضية التي هي عصب الاقتصاد الرقمي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق