DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

طبيب الحسين : ما قمت به عمل عادي بيني وبين ربي.. ومش عاوز اي شو اعلامي

0 282

 

لاتتعجب ،عندما يحدث ضجيح،، وشوشره،علي حدوث فعل خير عند شعب كان يتسم بالحب والشهامه،والمروءة،والنجدة لكل مكروب،هذا ما حدث مع طبيب مستشفي الحسين،الذي حمل طفل مريض امنيته تادية صلاة العيد،..لوتم ذلك في فترة الستينات او  حتي السعينات والثمانينات،لما حدث ذلك مطلقا،لان الشخصية المصرية تاثرت بامراض اجتماعية خطيرة،جعلتها تسلك طرق غير صحيحه،الطبيب صاحب هذه الواقعة.شاركنا نفس الراي، قال:”هذا العمل إنساني من الدرجة الأولى ولم أعلم أن أحد كان هيصوّرني ولا أريد أن أخذ شو إعلامي عن هذا العمل؛ لانه بيني وبين الله”، رافضًا الإدلاء بأي تصريحات صحفية عمّا قام به.

نعود لقصة الصورة التي التقطها شاب يدعي سيد حجاج،الذي يقول

واضح اني عملت حاجه كبيره من غير ما احس ⁦ صوره صلاه العيد النهارده بتاعه الدكتور أو الممرض اللي صورتها مخلياني مش عارف انام من كتر الصحفيين والمراسلين والمسؤولين عن السوشيال ميديا في المواقع اللي عاوزين مني احاديث توضح ازاي اخدت الصور . وكنت رايح فين وجاي منين وعرفت منين ان دا دكتور وان دا مريض !!
الموضوع كبير وانا عايز انام ..وفي ضحكة قبل ال نوم،يستكمل سيد بوسته علي حسابه الشخصي،
ايوا كدا عاوزين نقضي علي متحرش التجمع ..والقصة هي.عبارةعن
لفتة إنسانية قام أحد أطباء مستشفى الحسين الجامعي باصطحاب طفل مريض إلى صلاة عيد الأضحى، لتداولها وتطيّرها منصّات ووسائط التواصل الاجتماعي سريعًا، مؤكدين أن هذا العمل الإنساني يحتاج إلى تكريم وزارة الصحة،اما.

” العاملين في المستشفى الحسين كشفوا عن اسم الدكتور بأنه يدعى مصطفى رمزي وهو طبيب بقسم المخ والأعصاب:«هذا الطفل يعاني من التهاب في المخ ويمكث في المستشفي لمدة 5 شهور، حتى الآن، وعلاقة الدكتور به علاقة أبوية»، مؤكدين أن الدكتور يقول عنه دائمًا:” ده ابني اللي مخلفتهوش”.

ad4

وأشار العاملون في المستشفى إلى أن الطفل كان يرغب في حضور الأضحية التي يفعلها أبيه دائمًا، لكن الدكتور أكد له أن هذا الأمر فيه كثير من الخطورة، واعدًا إياه باصطحابه لصلاة العيد؛ لكي يرى الأطفال، ليشاركهم فرحة وبهجة ،العيد

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق