شاهد موته علي خشبة المسرح وأصر علي استكمال دوره..في ذكري فتوة الفن الكبير .. تعرف علي تفاصيل النهايه

0 229

 

من الصعب جدا أن تعرف ان نهايتك محتومه ومحسومه، اذا فعلت (كذا) او اي شيئ يعرض حياتك للنهايه، فما بالك اذا الفعل هو العمل، واي عمل المهنة التي يعشقها الفنانين، وخاصة المسرح الذي ضجي من أجله هذا الفنان الذي اقدم علي القيام بدوره، رغم تحذير الاطباء له، تفاصيل هذا اليوم

  • توفى الفنان المصري ابراهيم عبد الرازق يوم 29 يناير عام 1988 اثناء مشاركته للنجم سعيد صالح في مسرحية كعبلون حيث سقط على ارضية المسرح مغشيا عليه وتم نقله للمستشفى حيث ثبت انه توفي وقام بدلا منه بالدور الفنان سعيد طرابيك ن وقد حذر الاطباء الفنان ابراهيم عبد الرازق قبل وفاته بثلاثة اسابيع بالا يقف على المسرح وقال له د خيري السمرة لو صعدت علي خشبة المسرح تكون قد انتحرت فعلا بسبب حالة قلبك ولم يسمع الفنان الراحل نصائح الاطباء فصعد علي خشبة المسرح وقام بدورة ثم ودع الجمهور وسقط ميتا برغبته وقراره في المرة الاخيرة .
    وكان سقوط الراحل على المسرح في الفصل الثالث والاخير من المسرحية ولم يلاحظ احد انه يعاني من الارهاق والالم بسبب النوبة القلبية التى اصابته واسقطته فاقدا للوعي ودخل المستشفي للعلاج وخرج وهو يقاوم الموت بروح الفنان ، ابراهيم عبد الرازق من مواليد محافظة الدقهليةفي بداية يوليو 1942 وحاصل على الثاونية العامة وانضم بعدها الى فرقة شربين المسريحة ثم فرقة المنصورة وكان اول ظهور له في فيلم من عظماء الاسلام 1970 ثم فيلم فجر الاسلام عام 1971 ثم توالت ادواره في العديد من الافلام والمسرحيات والاعمال التليفزيونية

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق