ad1
ad1

سر براءة نظام مبارك علي لوحة فاروق حسني في معرض الكويت ..!!

0 209

بعد الاحداث الاقتصادية الملتهبة الشديدة ،تغيرت بشكل مفاجئ الصورة التخيلية. والحقيقية التي رسمها  المواطن ليس لمبارك وحده بل لكل نظامه الذي حصل معظمه علي البراءة في قضايا كثيرة، اذا تحدثتاا بلغة الارقام السياسة فان مبارك ونظامه سبب الازمات التي نعيشها ويحاول النظام الحالي الخروج منها،لكن علي ارض الواقع فلم يشعر المواطن باي ازمة في فترة مبارك،،وان معظم نظامه كما ذكرنا حصل علي براءة ،واخرهم فاروق حسني وزير الثقافة الذي يمتلك شفرة برائته من تهم التربح ، وكان السر الذي انقذه هو لوحاته الفنية التي حصل منها علي ثروته  ، وتعتبر  شهاده له وللنظام السابق..اما براءة فاروق حسني كما

واستعرضتها المحكمة ما جاء بحكم الجنايات المطعون فيه، والذى استند إلى أصل البراءة وفقا لأحكام الدستور، وخلو أوراق القضية من دليل على استغلال فاروق حسنى صفته الوظيفية فى تحقيق كسب غير المشروع، فضلا عما شهد به عضو هيئة الرقابة الإدارية من أن “حسني” كون ثروته من بيع لوحاته ومن عمله وزيرا للثقافة ومديرا للأكاديمية الفنية بروما وملحقا ثقافيا بفرنسا، وما شهد به مفتش جرائم الأموال العامة من أن تحرياته لم تتوصل إلى أن ممتلكات الوزير الأسبق ناشئة عن كسب غير مشروع.

حمل الوزير السابق للثقافه لوحاته وسافر الي الكويت لعرض لوحاته في معرض

ضم  39 عملا من أعمال الفنان الكبير تضمنت تقنيات مختلفة في إطار الأسلوب التجريدي الذي اتسمت به أغلب أعمال فاروق حسني، غير أنها تراوحت بين التجريد الحر وبين التجريد الهندسي والتجريد الذي يعتمد على عنصر التشخيص وهي مرحلة مختلفة نسبيا بالنسبة لأعمال الفنان.

واتسمت الأعمال بسمتين رئيستين هما التناسب بين الألوان وبين قدرتها على التعبير عن حالات شعورية مختلفة في كافة الأعمال تقريبا، فليس تركيز الفنان منصبا على العلاقات الهندسية في التشكيلات المرسومة في اللوحات بقدر ما يبدو منصبا على العلاقات بين الألوان ومدى انسجامها أو تنافرها لخلق تأثير محدد. وحضر أصحاب القاعات الفنية في الكويت.

افتتح المعرض السفير المصري لدى دولة الكويت طارق القوني والسيدة هدى القوني الفنانة التشكيلية وحرم سعادة السفير، و محمد السنعوسي مؤسس التليفزيون الكويتي ووزير الإعلام الأسبق.

كما شارك في الافتتاح الدكتور سليمان العسكري، الأمين العام السابق للمجلس الوطني للثقافة والفنون، والفنان والنحات الكويتي الرائد سامي محمد، وعدد من الفنانين الكويتيين من بينهم الفنانة ثرية البقصمي والفنان عادل الخلف، إضافة لعدد من الفنانين الأجانب الذي جاءوا إلى الكويت لحضور المعرض وبينهم الفنان الفنزويلي رامون أولار، وشهد الافتتاح حضور بعض كبار الشخصيات العامة وبينهم الشيخ جابر فيصل سعود الصباح الشيخة بولا الصباح حرم الشيخ مبارك جابر الأحمد وأنور القطامي وحرمه، والمهندس خالد المشعان وعادل البحر وحرمه، والسيدة أرونا سلطان، وأحمد الحميضي، ومجموعة كبيرة من الفنانين التشكيليين المصريين والأجانب المقيمين في الكويت.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق