DFP

دراسة علمية تطالب : العمل من المنزل للاعمار من 40 سنه لاكثر خوفا عليهم  من خطر كورونا

0 301

  قال الإعلامي أحمد فايق، في برنامج مصر تستطيع في البرنامج الذي يفدمه علي قناة dmc إن هناك دراسة تكشف موعد نزول الناس إلى العمل، حيث كشف عرض رسم بياني توضيحي للإحصائيات التي تضمنتها الدراسة، مشيرا إلى أن الشباب الذي لا يعاني من أمراض مزمنة، فخطر الإصابة يكون مرتفعا عندما يختلط بمصابين، وهي الفئة التي يجب أن تنزل إلى العمل مع اتخاذ الإجراءات الاحترازية.

وأضاف الإعلامي أحمد فايق، وفقا للدراسة فإن أصحاب السن المتوسط فوق الـ30، فإن خطر الإصابة لديهم متوسط بعكس أصحاب هذا السن من المصابين بأمراض مزمنة.

وأوضح أن التصنيف الثالث، من 40 سنة، خطر الإصابة والوفاة مرتفع للغاية في حالة الاختلاط بمريض فيروس كورونا، ومن الأفضل وفقا للدراسة أن يعملوا من خلال المنزل، للحفاظ على صحته، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.

من جانبه قال الدكتور محمد عبد الوهاب، أستاذ زراعة الكبد، إن جنود الإعلام في تلك المرحلة الصعبة، لهم دور هام في نشر الوعي بين المواطنين فيما يتعلق بفيروس كورونا، مضيفا أن مرضى الكبد لديهم مناعة ضعيفة للغاية، وأي تعرض لأي فيروس أو بيكتريا أو فطريات يبقى الوضع لديهم في منتهى الصعوبة، وبالتالي لابد أن يلتزموا بكافة إجراءت الوقاية حتى لا ينتقل فيروس كورونا إليهم، وعدم المخالطة بأي شخص، ولا يختلط بالمرضى في المستشفى.

وأضاف الدكتور محمد عبد الوهاب، خلال مداخلة هاتفية، أنه يمكن أن يرسل مريض الكبد أحد أقرباءه للحصول على بروتوكول علاجي بدلا من أن يذهب لنفسه حتى لا يكون عرضة للإصابة في ظل انتشار فيروس كورونا، مشددا على ضرورة الحصول على كافة الأدوية التي أوصى بها الأطباء والمتعلقة بالأنزيمات بنفس الجرعات والمواعيد، وأن يلتزم بشرب سوائل، وبالنسبة لأدوية المناعة لابد أن يحصل عليها تحت إشراف الأطباء.

وأوضح الدكتور محمد عبد الوهاب، أنه لابد على المحيطين بمرضى أمراض الكبد أن يراعوا كافة التعليمات والإجراءات الوقائية وألا يعرضوا لهم إذا كانوا دائمي التردد على الشارع.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق