DFP

ثورة ماسبيرو البيضاء ضد وائل الابراشي.

0 329

رغم مهنية الاعلامي وائل الابراشي في المجال الصحفي، وتفوقه في رزاليوسف في الفترة الذهبية للمجلة، وخباطاته المتتاليه التي جعلته يلمع، مما فتح الطريق امامه في المجال الاعلامي، واصبح من النجوم القلائل في هذا المجال، كل ذلك لم يشفع له عندما ظهر تتر اعلان (احنا التلفزيون المصري)  هذه العباره فتحت افاق لثورة بيضاء من الاعلاميين في ماسبيرو، لانستطيع ان نقول عليها اعتراض علي شخصية الابراشي، بقدر ماكتب في صفحات البعض التي تؤكد ان الابراشي ليس من ابناء العملاق المصري ماسبيرو، وان هذا العملاق محتاج الاهتمام من الدوله حتي يعود الي مكانته،
ومن ضمن الاراء التي تؤكد نفس المعني الاعلاميه امال علام التي قالت عبر صفحاتها الخاصه علي مواقع التواصل الاجتماعي ان الابراشي كان

في عام 1993 كان بيعمل تحقيقات وخبطات صحفية ناجحة في روزا اليوسف وطلبت منه انه يعد لي برنامجا وافق طلبت منه ان يرسل لي cv   وارسله وبالفعل تقدمت  بطلب لااعتماده وتم اعتماده كمعد ولااذكر ماذا حدث ولم يتم عمل البرنامج لكن لو رجعوا ف ماسبيرو للمعتمدين للتعامل من الخارج هيجدوا اسمه كمعد ..اليوم هيدخل ماسبيرو علي جواد ابيض فاتحا ومطورا وبيقول ( احنا التليفزيون المصري) له كل الاحترام لكن هو مش التليفزيون المصري

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق