DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

ثبوت براءة ابو الهول من مشهد الفيديو الفاضح فوق الاهرامات وتورط موسي عمرو موسي

0 251

مما لاشك فيه ان شهرة الاهرامات العالمية جعلت اي احداث تتم حولها، تاخذ الابصار ، وتجعل العالم كله يتابعها باهتمام بالغ ،وهذا ما حصل مع الفيديو الفاضح الذي تم تصويره فوق الاهرامات ،بعد انتشار مشهد الفتاة وشاب من السائحين قامت علي الفور الاجهزة الامنية بجهود كبيرة لضبط  الجناه، وبعد التوصل لهم اغلقت كافة الصفحات في هذا الموضوع،وثبت بالفعل براءة الحارس الامين ابو الهول من اي اتهامات منسوبة له،بعيدا عن هذا الحادث حتي اذا كنا نتناول موضوعة بشيئ من الفكاهه ،الاان الحقيقة التاريخية تؤكدتعريف الشائع لأبي الهول هو  يُعتقد أنه يحرس المقابر والمعابد، وقد نُحت من الحجارة ورأسه تمثل الملك خفرع، الذي عاش في القرن ال26 ق. م. وطوله 24 قدما وارتفاعه 66 قدما. وهناك عدة تماثيل مصرية علي شكل أبي الهول تمثل الملوك وآلهة الشمس، وغالبا ما يكون وجه التمثال ملتحيا..
يعتبر التمثال من الألغاز القديمة، غير أن اعتقادا سائدا يقول إنه يمثل الإله حور، فقد ذكر أكثر من مرة على أنه الإله «حور -إم -أختى»، ومعناها حور في الأفق.
والإله حور هو صورة من الإله أتوم، أكبر الألهة المصرية، وهو الشمس وقت الغروب. وقد زاره أكثر من ملك وسجلوا ذلك علي نقش في معابدهم، منهم رمسيس الثانى والملك توت عنخ آمون.. ومن العصر الرومانى زاره الإمبراطور سبتموس سيفروس.
كان أبو الهول قديماً يسمى عند الفراعنه «بوحول»، وعندما جاءت الحملة الفرنسية، تم اكتشافه. وعندما هبّت عاصفة كشفت جزءا صغيرا منه، وعندما تم التنقيب وإزالة الرمال وجدوا تمثالا ضخما أطلقوا عليه «بوهول» وحُرِّف، في ما بعد، إلى «أبي الهول»…نعود لقصة الفيديو حيث

وتم تشكيل فريق بحث بمشاركة بأجهزة وزارة الداخلية، حيث تم تحديد صاحب مقطع الفيديو، ويدعى “أندرياس هيفيد أندر سين”، دنماركى الجنسية مواليد 1985 مصور فوتوغرافى، وصل البلاد بتاريخ 19 نوفمبر الماضى، وغادر بتاريخ 4 ديسمبر الجارى، حيث قام السائح بتسلق الهرم الأكبر، عقب تسلله للمنطقة الأثرية ليلا بصحبة الدنماركية الجنسية “جوزفين سارة بالس”، مواليد 1998، وصلت للبلاد بتاريخ 28 نوفمبر، وغادرت بتاريخ 30 نوفمبر وتمكن من تصوير مشاهدة فاضحة ليهما بسطح الهرم.

وأسفر جهود البحث عن تورط موسى عمر موسى يعمل جمال بالمنطقة الأثرية فى مساعدة الدنماركيين بتسلل منطقة الأهرامات مساء يوم 29 نوفمبر الماضى مقابل حصوله على 4 آلاف جنيها، بالتنسيق مع فتاة تدعى هند على إبراهيم التى تعرفت عليهما من خلال شبكة الإنترنت، وتم إحالتهم للنيابة.

ألقت وزارة الداخلية القبض على “جمّال” يعمل بالمنطقة الأثرية بالهرم، وفتاة، لاتهامهما بمساعدة سائح دنماركى الجنسية فى التسلل بالمنطقة الآثرية ليلا، وتسلق الهرم الأكبر، وتصوير مشاهد فاضحة، بصحبة فتاة دنماركية الجنسية، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواق

وشهدت مواقع التواصل مؤخرا تداول مقطع فيديو لشاب وفتاة من السائحين الأجانب وهما يتسلقان الهرم الأكبر بمنطقة الأهرامات الأثرية، وظهورهما فى مشهد فاضح ليلا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق