تفاصيل نص مقابلة مبارك وعادل امام علي اوراق مسرحية لم تشاهدها .(.شاهد شاف حاجات) ..!!

0 242

 

 

بالفعل الفنان الكبير عادل امام التقي بالرئيس السابق حسني مبارك ،الذي تزداد شعبينه يوما بعد يوم بطريقة كبيرة،خاصة مع اشتداد الحالة الاقتصاديه ،فتلك حالة غريبة ثورة تشتعل ضد حاكم وسرعان مايقع نفس الشعب في حالة غرامية له، فهذابمثابة مرض نفسي معروف عند اساتذة علم النفس والاجتماع، نعود للقصة الاخري لقاء امام ومبارك ،يمكن ان نعتقد ان اللقاء يتم علي طريقة نصوص تخيلية اداها من قبل الفنان عادل امام في مسرحية شاهد ماشفش حاجه ،اما الرئيس حسني مبارك فهو بطل تلك الاحداث خاصة اقتحام السجون المصرية في فترة حكمه ،فهو اذن شاهد شاف حاجات كثيرة،وتابع كل التفاصيل الخاصة باحداث ثورة يناير واهمها اقتحام السجون التي خرجت من حيز الثورة ودخلت في مؤامرة، بالطبع كان الاخوان جزء اصيل منها، فاعطي هذا المشهد صورة عكسية ليناير ،رغم انها خرجت  وانفجرت من معاناة المصريين،الذين يلعنون حدوثها حاليا ،صورة غير واضحة،لكن مايهمنا هنا استدعاء الرئيس السابق حسني مبارك ،

حيث قالت مصادر قضائية، بأن محكمة جنايات القاهرة، والمعنقدة في معهد أمناء الشرطة بطرة قد أرسلت إستدعاء رسمي إلى الرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك”، والذي أصبح من المؤكد بأن يحضر إلى قاعة المحكمة يوم 2 ديسمبر المقبل أي بعد نحو أسبوعين من الآن من أجل الإدلاء بشهادته في القضية المعروفة إعلاميًا بإسم ” إقتحام السجون، والتي يعد الرئيس الأسبق محمد مرسي واحد من المتهمين الرئيسين فيها، وهذا بجانب عدد كبير من قيادات جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار المحامي الشهير “فريد الديب”، والذي يترأس هيئة الدفاع عن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، بأن الأخير سوف يحضر إلى قاعة المحكمة، وذلك بعدما وصل إليه إستدعاء هيئة محكمة الجنايات، مشددًا على كون مبارك سوف يدلي بشهادته، وهذا لأول مرة منذ إندلاع ثورة يناير ورحيله عن السلطة.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد قررت في وقت سابق من الشهر الماضي، وبالتحديد يوم الأحد الموافق 28 أكتوبر الماضي، بأن يتم تأجيل محاكمة محمد مرسي، وعدد من القيادات الكبرى في جماعة الإخوان المسلمين، في قضية “إقتحام السجون”، وهذا بعدما إسمتعت المحكمة لأقوال اللواء “حبيب العادلي” وزير الداخلية في عهد مبارك، والذي أدلى بشهادته أمام هيئة المحكمة لتطالب الهيئة بعدها بإستدعاء الرئيس الأسبق “محمد حسني مبارك”، لتحدث مواجهة ربما هي الأولى من نوعها، حيث سيحضر رئيسين سابقين للجمهورية في قاعة المحكمة في آن واحد، وهي سابقة فريدة من نوعها.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق