DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

انتهاء كورونا 19رمضان مع ظهور نجم الثريا.. حقيقة الحديث النبوي

0 652

حقيقة حديث الرسول عن انتهاء الاوبئة مع ظهور نجم الثريا يوم 19رمضان

اذا تابعنا الاحاديث النبويه نجد ان موضوع نجم الثريا وظهوره في يوم 19رمصان حقيقة لاتحتاج لنقاش، ولكن موضوع الحديث النبوي الشريف هو لب الموضوع، ولان كثير من الناس اصابهم الخوف والفزع والهلع من ذلك الفيرس كورونا، الذي لم يجدوا له اية حلول حتي الان، ولادواء والاهم المصل يحتاج الي اكثر من عام، كل ذلك كان مبعث الجميع، في التمسك باي امل، حيث

يتداول البعض رسائل في وسائل التواصل الاجتماعي الوتساب وغيره حديث: (إذا طلع النجم رُفِعَت العاهةُ عن أهلِ كل بلدٍ) وعن تأثير نجم الثريا بزوال الجائحة؛ والنجم هو نجم الثريا  الذي يطلع في اليوم الثاني عشر من مايو (يوافق ١٩ رمضان هذه السنة) وينصرف كثيرٌ من الناس إلى هذا الكلام وينشرونه ويتباشرون بأن هذا الوباء الذي عمَّ الناسَ يزول حينئذ.

وفي هذا الصدد فإن الكلام بأن طلوع نجم الثريا دال على ارتفاع الأوبئة عموما غير صحيح، فلا دليل عليه صحيح يشهد له، لا من أثر ولا نظر.

فحديث : ” إذا طلع النجم ذا صباح رُفعت العاهة ” و : ” إذا طلع النجم رُفعت العاهة عن أهل كل بلد” .

وهذا الخبر منكر لا يصح عن النبي ﷺ ؛ كما ذكره المحققون من أهل العلم بالحديث .

والحديث في صحيح مسلم عن أبي هريرة عن النبي ﷺ  قال : ” لا تبتاعوا الثمار حتى يبدو صلاحها ” ،  وأخرج البخاري عن ابن عمر قال: « نهى رسول الله ﷺ  عن بيع الثمار حتى تذهب العاهة ». قلت: ومتى ذاك؟ قال: حتى تطلع الثريا.

ad4

فالعبرة في ذلك هو صلاح الثمر وزهوه وليس مجرد طلوع الثُريا ، فلو طلع النجم والثمر لم ينضج ويبدو صلاحه لم يجز البيع .

فتعليق ذهاب عاهة الثمر بنجم الثريا؛ لأن طلوعه صيفا أصبح علامة على شدة الحر وبالتالي صلاح الثمر ، فإذا احمر الثمر واصفر؛ فقد أَمِنَ العاهةَ عادةً.

ومثل هذه الأوبئة والمصائب الكونية وتعليق حدوثها أو زوالها بالكواكب والنجوم هو من الشرك بالله تعالى، وفي الصحيحين عندما خسفت الشمس قال ﷺ : هذه الآيات التي يُرسلُ اللهُ، لا تكون لموت أحدٍ ولا لحياته، ولكن يُخوِّفُ الله بها عبادَه، فإذا رأيتم شيئًا مِن ذلك فافزَعوا إلى ذكره ودُعائه واستغفاره

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق