امهات اولي ثانوي لوزير التعليم : معقوله منشوفش اولادنا من 7 صباحا لحد 7مساء ..السناتر والمدارس طحنتنا

0 1٬538

حالة الغضب بين امهات مصر الذين لديهم ابناء في مرحلة الفصل الراسي اولي ثانوي مازالت مستمره وتتصاعد يوما تلو الاخر، وان كانت الاسباب واحدة ،وتم ذكرها ونشرها من قبل في موقعنا، منها علي سبيل المثال  شكاوي للوزير من كثرة

المواد الدراسية،التي يتم تطيبقها هذا العام والتي وصلت 13 ماده ،متصله تدرس طوال العام ،كانت مقسمة علي فصلين دراسيين (ترمين)،وكذلك الغاء الملاحق،اي اعادة السنه في حالة الرسوب في مادة واحدة،اي لاتوجد فرصة اخري ..!! اضف الي ذلك  كثرة الدروس ،مما ادي الي ارهاق الاسرة ماليا، بعيدا عن تلك الاعباء هناك خطورة اخري يتعرض لها طالب تلك المرحلة هي تواجده في الشارع من الساعة7 صباحا حتي 7 مساء،وعودته للمنزل بعد يوم طويل،وشاق، لم يستطع الطالب مراجعة دروسه،..هذه الحالة المرهقة للجميع جعلت الامهات يطلقونه صيحات الغضب، محذرين من جراء النظام الجديد وتعرض ابنائهم للمخاطر نظرا لتواجدهم طوال اليوم في الشارع،كما قالت احدي رواد جروب تمرد ضد المناهج التعليمية

هو طبيعي اني مشوفش ابني من الساعة 7 الصبح لحد دلوقتي لانه متشحطط من المدرسة للدروس
ارفعووووا الغياااب ابوس ايديكم ..،هذه الدعوة التي اطلقتها تلك الام تعتبر مثل غيرهن من الامهات واولياء الامور الذين يعيشون حالة من الغضب الشديد، لعدم وجود ردود مقنعة من المسئولين،علي المعاناة اليومية للاهالي،..بعيدا عن تلك المشاكل مازالت التربية والتعليم لديها امال كبيرة، في تنفيذ خطة تطوير التعليم في مصر،لكن عملية التطبيق تحتاج الوقت الكافي ،والصبر ايضا كما يقول المسئولين ،ان ماتم هدمه في سنوات لايمكن اصلاحه في ايام قليلة، ..اما عن الوسيلة التعليمية التي تضع الوزارة عليها جزء كبير من نجاح خطتها التطورية(التابلت)

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، إن الوزارة لم تؤجل توزيع أجهزة “تابلت” على طلاب الصف الأول الثانوي، مشيرًا إلى وصول أكثر من 70% من الكمية المتعاقد عليها مع شركة “سامسونج”، منتصف نوفمبر المقبل. وعن الجناح الثاني من الخطة

أشار الدكتور عمرو طلعت إلى إنه في إطار جهود الدولة لتحديث البنية التحتية للاتصالات، تم الانتهاء من توصيل كابلات الألياف الضوئية إلى 2563 مدرسة لتقديم خدمات الانترنت فائق السرعة لطلاب المدارس التعليم الثانوي، وأن عمليات التوسع الجارية لتشمل توصيل الانترنت فائق السرعة إلى المراكز الصحية والشبابية والثقافية .

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق