ad1
ad1

الماساة الضاحكة علي صفحات اولياء الامور..من بطلميوس الأول لوزير التعليم : معاليك انا تبهدلت ياريت تشوف لي عمل اداري..!!

0 242

تخيل ان حتي الرجل الطيب بطلميوس الاول ،شاف الذل والمهانة علي صفحات الكتب الدراسيه ، بسبب تطوير التعليم ،رغم انجازه التاريخي في بناء اكبر مكتبة في العالم مكتبة الاسكندرية ،الا ان هذا الانجاز لم يشفع له ،عند الوزارة والاهالي ويتركوه الرجل الطيب في حاله ، طبعا الملك بطلميوس ماقدرش يستحمل التحفيل اللي اتعمل عليه من اولياء الامور ،وخرج عن صمته ،وبعت رسالة للوزير يستنجده في حل هذه المشكله ، بطلميوس خاطب الوزير قائلا : حضرتك ممكن تسهل علي الطلبه واولياء الامور الدروس داخل الكتب بشكل مبسط وسهل، وتبعده عن التعقيدات ،يا ترجعني اشتغل في اي عمل اداري..رغم ان الرسالة تعتبر من العالم التاني الا انها تعبر عن وجود خلل ،وكذلك فجوة كبيرة بين مايتم تطويره ، في التعليم وما يعيشه الطلبه واولياء الامور،نتيجه لعدم وجود حوار مجتمعي،خاصة فيما يتم من استحدات وتطوير لكل منظومة التعليم في مصر،  القائمين علي التعليم رغم جهودهم الكبيرة،الاعليهم النزول لارض الواقع والاقتراب منه لسماع ما يمكن اصلاحه واضافته للاستراتيجية الجديدة،المجتمع ليس ضد التطوير ،ولكنه يجب ان يتم مراعاة كافة ابعاده ،واهم حاجه معرفة اراء اولياء الامور..!!..نعود لقصة بطلميوس وننقل تعليقات الاهالي الكوميديا كما هي لعل تخرج الحلول من واقع الماساة المضحكة..يقول اولياء الامور علي صفحات التواصل الاجتماعي ؛

 ده التيرم بيخلص خلاص وبنتى فى 4 بترجع من المدرسة مش عارفة هما اخدوا تاريخ ولا جغرافيا

الحمد لله مش انا لوحدى البنت طلعت طبيعية وانا عمالة الطش فيها واصرخ والله ضمير مانبنى..

بط /لم/ يوس يستاهل منا البوس
أسس دوله البطالمه ،سك اول عمله معدنية
أنشأ جامعه اسكندرية ، وضع نواه لمكتبه الاسكندريه
أنشأ المناحل عشان يصدر العسل للصين

ويزهز عصره وينصره علي من يعاديه هههههههه ولسه

وصلتي ل اوكتافيوس و معركة اكتيوم البحرية .. و الا لسه ..

احنا جالنا تخلف خلاص من المناهج الله يكون فى عون ولادنا المنهج صعب زى الالغاز

هههههههههههه لسه بنتي كانت دايما تسال انتي وبابا من ايام الفراعنه

ههههههه طب انا بقالى يومين عايزاه ينطق كلمه مثنى بس والنعمه 🤣🤣🤣🤣 وهو مصر انها مثلث

ساعة فى اسم بطليموس وطيب اكتفيوس ودقلدينوس ومعركة اكتيوم وقسطنطين وكليوباترا
كده الامتحانات على الابواب والمنهج لسه طوييييل معاكم ربنا

نبذه سريعة

لد بطليموس الأول في مقدونيا، وهو مؤسس الأسرة البطلمية، وينتسب إلى أسرة مقدونيّة عريقة كان قد تربى في قصر الملك فيليب الثاني مع فتيان القصر الذين رافقوا الاسكندر في فتوته.

وكان واحدًا من الذين ظاهروا الإسكندر في نزاعه مع والده، وتقديرًا لإخلاصه اختاره الإسكندر، حين ارتقى عرش مقدونيا، صديقًا ومرافقًا ومقربًا ورافقه في جميع معاركه

ولأن الإسكندر اختاره صديقا وفيا لذلك بعد وفاة الإسكندر الذي وزع البلاد التي كانت تحت حكمه على قواده، وكانت مصر من نصيب بطليموس فإنها برهن بطليموس بن لاجوس على ولائه العظيم للملك المتوفي، ولعله أراد أن يدعم سلطانه بهذا الولاء، بأن نقل جثته إلى منفيس وأمر أن توضع بتابوت من الذهب وجاء معه أيضًا بتاييس التي كانت عشيقة الإسكندر في بعض الأوقات، وتزوجها ورزق منها بولدين.

وقد كان بطليموس هذا جنديًا بسيطًا، صريحًا، خشن الطباع، وقادرًا على الإحساس الكريم والتفكير الواقعي.

وبينما كان غيره من ورثة ملك الإسكندر يقضون نصف حياتهم في الحروب، ويحلمون بأن تكون لكل منهم دون غيره السيادة على هذا الملك بذل بطليموس جهوده كلها في تدعيم مركزه في البلد الأجنبي الذي كان من نصيبه وفي ترقية زراعته وتجارته وصناعته، وأنشأ لذلك أسطولًا عظيمًا وأمن مصر من الغزو البحري كما أمنتها الطبيعة من الغزو البري.

وقد كوّن جيشًا وأسطولًا قويين وغزا فينيقيا وجزءًا من سوريا واستولى على القدس كما استولى على قبرص وبذلك صارت لمِصر سيادة بحرية في البحر المتوسط، وإذا تحدثنا عن أعمال بطليموس الأخرى في مصر تلك التي خلدها التاريخ فعلينا أن نتذكر أن:
1ـ إنشاء دار البحث العلمي -جامعة الإسكندرية قديما- التي تخرج فيها علماء كثيرون مثل:
ــ إقليدس عالم الهندسة
ـــ أرشميدس عالم الطبيعة
ـــ بطليموس الجغرافي
ـــ مانيتون المورخ المصري
2ــ وضع نواة لمكتبة الإسكندرية قديما
3ـــ اهتم بالزراعة وجعلها اكتر من مرة في العام وأدخل إلى مصر الساقية والطنبور إلى جانب الشادوف وكان الفلاح المصرى يستخدمها لوقت قريب.
4ــ أنشا كثيرا من المناحل لتصدير العسل إلى الصين.
5ـــ اهتم بالصناعة خاصة صناعة المنسوجات الكتانية وعمل على ترويج التجارة وصك أول عملة معدنية في مصر.
وقد أحسن التدبير والسياسة واستمال إلى محبته المصريين فقد قام بإعادة تنظيم شئون مصر الإدارية والاقتصادية معتمدًا على رءوس أموال إغريقية من خلال فتح الأبواب المِصرية للإغريق ولحضارتهم التي كانت تسود العالم آنذاك.

احترم «بطليموس» ديانة المصريين، وكان لا يتعرض للأهالي في أمر دينهم، كما أنه لم يتعرض لكهنة المعابد، وقد أوجد ديانة جديدة تربط بين المصريين والإغريق، فقام بتقديم آلهة مصرية للإغريق بطريقة تتفق مع آرائهم ومعتقداتهم من خلال ظهور معبود جديد هو «سِرابيس»، وبنى له معبد «السِّرابيوم» بالإسكندرية.

وقد تنازل عن الملك لابنه «بطليموس الثانى» في حياته وقبل وفاته بعامين بعد أن شعر بضعف صحته وقد كان هذا يعد أمرا جديدا ولكنه رأى أنه في مصلحة البلاد مما يؤكد حبه لمصر وحرصه على استمرار تقدمها

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق