DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

العالم علي قديمه.. اختفاء الفيس وتويتر وانستجرام في ال

0 380
 كتب علي ابراهيم 
في أقل من ٢٤ ساعة ارتبك الناس وظلوا يملأون جنبات موقع فيسبوك صراخا عندما حدث خلل في عمل الموقع حرمهم من نشر مايكتبونه من حالات أو التعليق على منشورات أصدقائهم أو حتي التحاور معهم عبر تطبيق “ماسنجر” المرتبط بفيس بوك ، وجرى تبادل رساله هلامية تبدأ ب”أن مارك زوكربيرغ مدير الفيسبوك واطلب كذا وكيت حتى لا يتم حذف حسابك من على الموقع مما زاد الأمر ارتباكا وخيرة اكثر عندما جرى تمرير الرسالة بين المتفاعلين .
هذا عن تعطل جزئي في موقع واحد من مواقع التواصل الاجتماعي التي زادت أهمية وجودها للتعامل الشخصي أو المؤسسي بين الناس في مختلف الأقطار ومن بين تلك المواقع بالإضافة إلى فيسبوك يوجد تويتر وواتس اب وياهو ماسنجر وغيرها ، فكيف يكون حال الناس إذا ما توقفت تلك المواقع جميعها وكيف سينصرفون ، “تواصل تحاول الإجابة على هذا التساؤل ورصد إيجابيات وسلبيات ما إذا قدر وتم تعطيل هذه المواقع.
 
فأما الخسائر أو السلبيات جراء توقف تلك المواقع فهي أزمة غذاء يتواصل مصنعو المواد الغذائية بشكل كبير مع المتاجر والمزارعين عبر شبكة الإنترنت، لإتمام عمليات طلب وإرسال إمدادات الطعام عن طريق الشحن، ومن دون الإنترنت سيأخذ التواصل وقتا كبيرا، وبالتالي يصعب توافر المنتجات. 
 
ويحدث شلل في البنوك حسابات البنوك تحتاج إلى برامج معقدة، واتصال بالإنترنت لإتمام العمليات الحسابية والتعاملات المالية بسرعة ودقة، وإذا توقف الإنترنت تختفي هذه التعاملات وتتوقف البنوك تماما عن العمل.
 
 توقعات بزيادة البطالة تعتمد الشركات في معظم وظائفها على الإنترنت بشكل كبير، وبمجرد انهيار الإنترنت تنهار هذه الشركات، وستضطر إلى الاستغناء عن مئات الآلاف من الموظفين، ومن ثم تزيد معدلات البطالة.
 
 وستكون حتما هناك صعوبة التواصل الاتصالات تعتمد بشكل كبير على شبكة الإنترنت، مثل البريد الإلكتروني، ومكالمات الفيديو، والمكالمات الصوتية، لذلك سيكون من الصعب جدًا التواصل مع الآخرين بالسرعة المتاحة الآن إذا توقف الإنترنت.
 
 كذلك وبحسب موقع “Bobby Presents” سيجد الناس صعوبة التسوق انتشرت المتاجر الإلكترونية هذه الأيام، إذ يفضل كثير منا التسوق عبرها توفيرًا للوقت والمجهود، ولن يتم ذلك إلا عبر الإنترنت، ومن دونه ستتوقف هذه المتاجر وسيتسبب ذلك في خسارة كبيرة لهم.
 
 ومن المتوقع أيضا أن تحدث فوضى المواصلات تتصل إشارات المرور بالإنترنت، لسرعة إرسال الأضواء التي تنظم حركة المرور، ومعرفة حركة التنقل على الطرق، وإذا لم يتوافر الإنترنت ستنهار إشارات المرور ويمكن أن ترسل أضواء خاطئة تسبب فوضى مرورية في جميع أنحاء العالم. 
 
ad4
 كما يؤدي التوقف الى اختفاء وسائل الترفيه الحديثة من دون الإنترنت سيختفي كثير من وسائل الترفيه الحديثة مثل مشاهدة الفيديو، الاستماع إلى الأغاني عبر المواقع المختصة، الاستمتاع بالألعاب الإلكترونية، مشاهدة الأفلام، الدردشة مع الأصدقاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
 
 وتحدث فوضى في المطارات تعتمد المطارات بشكل كامل في صناعتها ووظائفها على الإنترنت، مثل حجز مواعيد الرحلات الجوية، ومعرفة الطقس والمواعيد المناسبة لإقلاع الطائرات، والتواصل مع الركاب وطاقم العمل، ومن دونه تحدث الفوضى.
 
أما على الجانب الآخر وهو الإيجابي فإن الإنسان سيكون أكثر سعادة، ففي مواقع التواصل من السهل أن تقارن نفسك بآخرين، وأن تقلّل من قيمة نفسك. وهناك كلّ شيء “كامل” في الصور والكتابات والأطفال والمواهب، وكيفية تقديم الآخرين أنفسهم، ما يدفع إلى الإحباط أحياناً. من دون مواقع التواصل ستكتشف أنّ حياتك لا بأس بها، بل هي جميلة كما هي. 
 
ويتوقعون زيادة الإنتاجية للفرد، فستكتشف فجأة أنّ هناك الكثير لتقوم به بدلاً من التنقّل من موقع إلى آخر، ومن صفحة إلى أخرى. ستجد طرقاً جديدة لتحقّق أحلامك، ربما تتعلّم لغة جديدة أو العزف على آلة موسيقية.
 
المتع بالحياة الواقعية بعيدا عن خيال السوشيال ميديا فالانقطاع عنها سيجعلك ترى العالم الحقيقي من حولك، وستكتشف كم أنّ حياتك جميلة وأنّك لست في حاجة إلى ما لا تملك كي تكون سعيداً. فإذا كنتَ قادرا على الأكل واللبس ولديك منزل فأنت أكثر ثراءً من 75 في المئة من سكّان العالم. وإذا كنتَ تملك رصيدا في المصرف فأنتَ من بين أفضل ثمانية في المئة من سكّان العالم. وإذا استفقتَ وصحّتك جيّدة فأنتَ أفضل من مليون شخص لن يعيشوا حتّى نهاية الأسبوع.
 
تعزيز العلاقات بين الأهل والأصدقاء فرغم ادّعاء وسائل التواصل أنّها تقرّبك من “الآخرين” أكثر. وهذا صحيح تقريباً، لكن بطريقة نسبية. فكم مرّة كنت على “السوشال ميديا” ولم تنتبه إلى أخوتك أو أهلك إلى جانبك؟ وكم مرّة رحتَ تتنقّل بين الصفحات بدلاً من توجيه حديث إلى والدك أو صديقك.
فمن اي فريق انت ستكون عزيزي القارئ عندما تستيقظ يوما ما فلا تجد فيسبوك وتويتر واليوتيوب وواتساب وانستجرام !

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق