DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

الشيخ الطبلاوي ( ل تواصل) شائعة وفاتي لا اعرف غرضها.

0 222

 

نفي الشيخ محمد محمود الطبلاوي خبر وفاته وقال في اتصال هاتفي لموقع (تواصل) لا أعرف من ورائها او حتي غرضها

 

، حيث كانت شائعات ترددت علي جروبات التواصل الاجتماعي تؤكد خبر وفاة

: آخر حبة فى سبحة التلاوة، آخر العظماء الذين حفروا لأنفسهم مكانة خاصة، لم يصل لها غيرهم بفضل أسلوبهم المميز ومدارسهم الخاصة، فقد تربع الشيخ محمد محمود الطبلاوى على عرش تلاوة القرآن الكريم لعقود طويلة بدأت منذ ستينات القرن الماضى.
[١٩/‏٧ ٥:٠٣ م] A: القارئ الوحيد الذي اشتهر في أول ربع ساعة ينطلق فيها صوته عبر الإذاعة، كأنه كان على موعد من استجابة السماء لدعاء والده، وإيذانا بانتهاء حياة شاقة تحملتها الأسرة عن رضى وطيب خاطر.
ولد القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوي في يوم 14 نوفمبر 1934م في ميت عقبة، التابعة لحي إمبابة في الجيزة، حين كانت ميت عقبة قرية صغيرة قريبة جدًا من ضفاف نيل مصر الخالد، كان أهم ما يميزها آنذاك انتشار الكتاتيب والاهتمام بتحفيظ القرآن الكريم.

ذهب الحاج محمود بابنه الوحيد البالغ من العمر 4 سنوات فقط إلى كتاب القرية، فاستغرق في حب القرآن حتى أتمه حفظًا وتجويدًا في العاشرة من عمره.

ad4

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق