DFP

- Advertisement -

التربية والتعليم تستوحي طريقة محمد علي باشا للقضاء علي الدروس الخصوصية..!!

0 387
  • محمد علي باشا حاكم مصر اول من اهتم بالتعليم ،وخصص ميزانيات كبيرة للنهوض بعقلية المواطن المصري،واحد ادوات بناء الدولة  ،وخروجها من الظلام الاهتمام بالتعليم،وارسال البعثات للخارج،في عصره،وكمان في عصرابنائه،.. لكن هذا ليس مانتحدث عنه او نقصده لان الوالي محمد علي اهتم بالمدارس والمدرسين،حيث اقام العديد من المباني الخاصه لممارسة مهنة التعليم، اماما فعله الوالي لاستقرار حكمه،.. حيلته الكبيره للقضاء علي من يقومون بعمل فتن في المحروسه، حيث عمل احتفال كبيرة في القلعة للقضاء علي المماليك في ضربة واحدة،..هذا ما تحاول تنفيذه وزاىرة التربية والتعليم حاليا في طريقة حل مشكلة الدروس الخصوصية،استخدام طريقة محمد علي،ولكن بالمنهج الحديث غلق مراكز الدروس الخصوصية، لايمكن ان نتصور في عصرنا الحديث يكون منهج حل المشاكل ،بقطع المشكلة ونسفها،وحبس القائمين عليها، ..فمن الاولي ان تحل هذه المشكلة بطريقة الغقل والمنطق،هذا ما اشار اليه الدكتور مصطفي النجار استاذ التاريح بجامعة المنصورة،في احدي بوستاته علي مواقع التواصل الاجتماعي قائلا

منع الدروس الخصوصية الجماعية الان معناه ان التلاميذ يتجهون الى الدروس الخصوصية الفردية فى البيوت وده معناه ارتفاع اجر المدرس وبالتالى حرمان الفقراء والطبقة الوسطى من التعليم تماما لانه من المستحيلات ان يجلس 80 تلميذ فى الفصل الواحد اللى مساحته 30 متر

شروط القضاء على الدروس الخصوصية يجب ان يكون
بالتوسع فى بناء المدارس بحيث لا تزيد كثافة الفصول عن 30 تلميذ فى الفصل

و تزويد الفصول بالسبورات الذكية او شاشات العرض البروجوكتر وعمل مناهج مصورة وناطقة – فيديوهات حية —
و تزويد المدارس بكتب ومصادر معرفية الكترونية مرتبطة بالمناهج

زيادة مرتبات المعلمين بما يكفى حاجتهم المعيشية اذ انه ليس من المعقول ان يعمل اى انسان ولا يستطيع تلبية احتياجاته الضرورية

تغيير نظم الامتحانات ومحتواها بحيث يكون الامتحان يقيس الفهم الكلى للموضوعات وليس الحفظ كما كان معمولا به منذ ما قبل التسعينات

وابعاد اصحاب المدارس والجامعات الخاصة عن عملية التخطيط ووضع المناهج للتعليم العام لتشابك المصالح
ده اذا كانت هناك نية سليمة للاصلاح – لكنى ارى ان النية مبيته للقضاء على التعليم العام بدليل ان الدولة عملت 14 مدرسة خاصة وهناك المئات فى الطريق – كثافة الفصل فيها 30 تلميذ وبها كل الوسال الالكترونية والتكنولوجية للتعلم والتعليم
وبذالك تتخلى الدولة عن التعليم العام وتضع امامه العراقيل عن قصد وضلوع …اما صفحة تمرد ضد الدروس الخصوصية ارسلت احدي رواد الجروب

رساله لسيادة الوزير قائلة هل تعلم سيادة الوزير ان فى المرحلة الثانوية من بداية الصف الثانى الثانوى فى المدارس الحكومية والخاصة معظم المعلمون خاصة في المواد العلمية يفتقدون المهارة ولذلك تجد معظم الطلبه يتجهون إلى المدرس المشهور لمهارته ليعوض النقص الموجود بالمدرسة وهذا سبب وجود عملاقة الثانوية العامه أو المدرسين المشاهير لان الطالب يسعى اليه بنفسه ليعوض عدم مهارة معلم مدرسته .بمعنى ان الطالب بيختار المعلم المميز بيفهم منه ؛ حضرتك لما تنفذ القرار حيبقى مجبر على معلم الفصل معلم المدرسة يعنى حضرتك حتفشل طالب ثانوى خاصة ان المناهج محتاجه مدرس قوى ذو مهارة عالية ، بالنسبه ان الطالب يدرس العلوم الأدبية والعلمية فى ثانوى دا تدميير لنفسية الطالب من الافضل دراسة مواد التخصص فقط لأن المواد الأدبية تم دراستها على مدار سنوات التعليم الأساسى

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق