ad1
ad1

الباز ..سر عبارة المصريين الشهيرة ولا يوم من ايامك يا مبارك

0 413

 

 

 

كلما تشتد المحن بالمواطنين تخرج تلقائياالعبارة الشهيرة ،ولا يوم من ايامك يا مبارك،تظهر في كل الازمات ،لكن العجب كل العجب،يثورالشعب ،ضد حاكمه ، ويلفظه،ويحاكمه، ويعود بعدذلك لتتندر بيوم من ايامه،او يتمني ان يعود يوم من ايامه!! فما هو السر في هذا التناقض الفريد العجيب،ربماتاتي الاجابة من البعض ان ايام مبارك هي الافضل،لكن الحقيقة تتضح،في ان رجال مبارك واهمهم اسامه الباز، ذلك الر جل،الذي حلت ذكراه منذ يو مين،،هو الذي احدث هذا التواز ن،في شخصيةمبارك،سواء سياسته الخارجية او الداخلية،هذاالرجل هو كلمة السر في المعادلة، التي جعلتها،متوازنه،..تشكلت شخصية الباز في عهد ناصر ،ونضجت في فترة السادات،وقدمت ثمارها الطازجة في عهد مبارك،هذه الثمار هي التي اتت بتلك العبارة الشهيرة ولا يوم من ايامك يا مبارك،..فمن هو ذاك الرجل،

ولد أسامة الباز فى مدينة طوخ.. لكنه.. حصل على الثانوية العامة فى دمياط.. حيث نقل والده الشيخ والمعلم الأزهرى إلى هناك.. ودرس الحقوق فى القاهرة.. وتخرج فيها وكيلا لنيابة قصر النيل.. لكنه.. سرعان ما ترك سلك القضاء بعد أن كاد يقتل من مجرم يحقق معه هاجمه بسلاح أبيض.. وعبر عن الواقعة فى قصة قصيرة نشرها فى روزاليوسف بعنوان «رأيت الله».

انتقل أسامة الباز إلى الخارجية ليعمل فى إدارة الأبحاث السياسية.. مما قربه من رئاسة الجمهورية فى وقت صعد فيه نجم جمال عبد الناصر.. ولم يمر قرار تأميم القناة دون أن يشارك أسامة الباز فى دراسة آثاره القانونية.. لكننا.. لم نسمع عنه إلا بعد وصول أنور السادات إلى السلطة

 

الضوء بدأ فى مطاردته بعد أن شارك فى مباحثات كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل.. وخلال تلك المباحثات الصعبة لم يتخل عن تشدده إلى حد أن الرئيس الأمريكى جيمى كارتر تصور أنه سيقتل السادات.. فراح يمشى بهدوء بجانب الكوخ الذى يسكنه السادات متنصتاً عليه.. لكنه.. وجده يشاهد فيلما غنائيا لفريد الأطرش جاء به من القاهرة..

قبل ذلك بأربع سنوات اختاره السادات ليكون معلما ومرشدا سياسيا لنائبه حسنى مبارك قائلا: «أريد أن تضع ما تعلمت فى هارفارد داخل برشامة يشربها الرئيس القادم لمصر».. فى إشارة إلى الثمانى سنوات (1958- 1966) التى قضاها دارسا للدكتوراة فى أهم جامعة أمريكية.. الجامعة التى يتخرج فيها أشهر صناع السياسة فى العالم.. وآخرهم باراك أوباما.

لكن.. ما لفت النظر أن السادات لم يفكر فى اختيار أسامة الباز وزيرا للخارجية.. وفضل أن يظل دوره مؤثرا فى الكواليس.. ليواصل مبارك نفس السياسة.. فى لغز لم يحله أحد.

لقد كان أسامة الباز مسئولا عن أهم الملفات الخارجية (إسرائيل والولايات المتحدة) والداخلية (تشكيل الحكومة والإعلام والوحدة الوطنية والاتصالات مع القوى المختلفة) دون أن يتغير لقبه.. المستشار السياسى للرئيس بدرجة وكيل أول وزارة الخارجية.. لنجد الرجل الذى يختار الوزراء ورؤساء الحكومات ومديرى الجامعات فى آخر طابور البروتوكول الرئاسى.،هدا ما وصفه الكاتب الصحفي عادل حموده في مذكراته،التي نشرت مؤخرا،حيث يقول:

على أن ذلك لم يشعره إلا بمزيد من الحرية والبساطة والثقة فى النفس.. فكان يركب سيارته «ريجاتا» البيضاء دون حراسة.. ويركب المترو ليصل إلى شقته الصغيرة الضيقة فى منطقة المعادى الجديدة قبل أن يشترى ابنه باسل فيللا محدودة المساحة فى القاهرة الجديدة.. ويتمشى بمفرده فى ميدان التحرير ليصل إلى مكتبه القريب من مسجد عمر مكرم.. والمكتب كان من قبل المقر القديم لوزارة الخارجية قبل أن تنتقل إلى مبناها الجديد على النيل بعد ماسبيرو.

بقى أسامة الباز فى مكانه ومكانته حتى ظهر جمال مبارك على السطح.. وفى رحلة إلى واشنطن فى عام 2004 كانت نهاية قوة أسامة الباز.. كان فى الرحلة عدد من الشخصيات القريبة من الوريث.. عبد المنعم سعيد وأسامة الغزالى حرب ومنى ذو الفقار وحسام بدراوى..  وفى لقاء جرى بين جمال مبارك والجالية المصرية فى فندق ريتز كارلتون واشنطن.. نادى أسامة الباز جمال مبارك باسم التدليل «جيمى».. وكان ذلك كفيلا بأن يختفى أسامة الباز من الحياة العامة مكتفيا بالتدريس فى المعهد الدبلوماسى.

 

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق