الإحصائية كارثه.. والعلاج بشري.. دواء جديد لعلاج اكثر من 20  مليون رجل  مصري  مصاب  بالضعف الجنسي .

0 322

.

كتبت هيام نيقولا

الرقم الذي ذكرته الجمعيه المصريه لأمراض الذكوره خطير اذا صدقت احصائيتها، نتأمل 20مليون مصري مريض بالضعف الجنسي، واكتشاف دواء جديد لهم، اذا كان الخبر يعلن عن حالة تفاؤل الاان الإحصائية اذا صدقت فهي كارثه ان يكون أقل من ثلث المصريين مصابون بالعضف، فهل هذا بشري للسيدات ام ماذا، .؟ نبدأ بتفاصيل المؤتمر الذي عقدته

عقدت الجمعية المصرية لأمراض الذكورة،بالتعاون مع الجمعية المصرية لأبحاث المسالك البولية، ،مؤتمراً صحفياً،للتحدث عن علاج ضعف الإنتصاب.
بداية قال الدكتور إبرام وجيه،المدير التنفيذي لشركة إيفا فارما للأدوية:نعلن اليوم عن إكتشاف دواء أمن و مذهل،من إنتاج شركتنا،وهي إحدى الشركات الوطنية الرائدة في مجال الأدوية.
و أضاف وجيه،هو أمل لـ20 مليوناً، بينهم 6 ملايين رجل “فوق الخمسين” وأيضاً “حديثي الزواج”.
و العلاج الجديد يُسمى (      )   وهو الدواء الذي يحل “المشكلتين”، حيث يُستخدم كعلاج يومي فعال يتيح للرجل ممارسة العلاقة الحميمية في أي وقت خلال اليوم، دون التقيد بأخذه قبل “العلاقة”، بفترة على غرار أغلب الأدوية المنشطة جنسياً الموجودة في الأسواق، فضلاً عن عمله على علاج أعراض “تضخم البروستاتا الحميد”.
بينما قال الدكتور رفيق الحلبي، أستاذ المسالك البولية في كلية الطب بجامعة عين شمس و الرئيس الشرفي للجمعية المصرية لأبحاث المسالك البولية: إن الدواء الجديد، هو تركيز يتم طرحه في الأسواق المصرية لأول مرة من دواء قديم، ما يتيح استعمالات متعددة له، مثل مستحضرات شهيرة كـ”الاسبرين”، و يوجد منه تركيزات عالية وأخرى أقل تؤخذ لأغراض مختلفة، موضحاً أن الدواء الجديد كان يستخدم من قبل بجرعة بها تركيز كبير للمادة الفعَّالة في علاج الضعف الجنسي، لكن وجد أن أخذ ربع الجرعة من “المنشط الجنسي السريع”، بشكل يومي ستمكن من علاج مشاكل الضعف الجنسي على المدى الطويل، ليكون لدى الرجل القدرة على ممارسة العلاقة في أي وقت، كما أنه يستخدم في علاج “أعراض تضخم البروستاتا الحميد”.
وأضاف “الحلبي”، الدواء الجديد حاصل على توصية من الجمعية الأوربية للمسالك البولية لعلاج تضخم البروستاتا الحميد في عام 2018.
وأكد الدكتور أحمد سالم، أستاذ أمراض الذكورة والجلدية والتناسلية في كلية الطب بجامعة القاهرة ورئيس الجمعية المصرية لأمراض الذكورة، إن هذا الدواء من المادة الفعَّالة “تادالافيل 5 مجم”، وهو دواء يعمل لـ”صحة الرجل”،بصفة عامة، حيث يفيد في مواجهة قصور الضعف الجنسي، وتضخم البروستاتا الحميد، كما يفيد الرجال في أمراض مثل الضغط والسكر.
وأوضح “سالم”، إن هيئة الغذاء والدواء الأمريكية “FDA” وافقت على استخدام تلك المادة الفعالة “تادالافيل 5 مجم” بتركيزها الجديد ، وأن باكورة مثل تلك العلاجات يتم طرحها في السوق المصرية حالياً، و الدواء يواكب الاتجاه العالمي الحديث في علاج القصور الجنسي بأنه يعامل كمرض مثله مثل الضغط والسكر، يحتاج لأخذ علاج يومي، بما لا يجعل المريض تحت ضغط عصبي إنه يجب أن يجرى علاقة مع زوجته “لأنه واخد الحباية”.
ولفت إلى أن مثل تلك الأدوية لا تفيد فقط كبار السن، ممن يعانون من ضعف جنسي، ولكن حديثي الزواج ممن يعانون من ارتباك جنسي، حيث أن أخذ جرعة ولو بسيطة منه تعطيه الثقة في النفس، وتجعله يؤدي بشكل جيد، كما أنه مفيد لمرضى السكر والضغط، حيث أنه يعالج قصور الأوعية الدموية والتى تعد أحد أسباب ضعف الانتصاب وبالتالي يعالج أعراض الضعف الجنسي.
كما يستخدم في تنشيط الدورة الدموية للجسم أيضاً، وأنه يقلل الأعراض الجانبية التي تصيب كبار السن حين يأخذون أدوية منشطة جنسية بجرعة كبيرة، حيث كانوا يصابون بصداع أحياناً، والبعض يصاب باحتقان في الأنف، وآخرون من مشاكل في الرؤية وغيرها.
وأشار إلى أن هذا الدواء مفيد أيضاً لمن يعانون من أعراض تضخم حميد في البروستاتا، ومن يعانون من اضطرابات المثانة، وهو نسبة كبيرة من الرجال فوق سن الـ50 عاماً.
و في السياق ذاته قال الدكتور أحمد عطية، أستاذ ورئيس قسم الذكورة والتناسل بطب قصر العيني والرئيس الأسبق للجمعية المصرية لطب الذكورة: إن هذا الدواء يلعب دوراً مزدوجاً حيث يعالج مشاكل ضعف الانتصاب ومشاكل البروستاتا.
وأضاف “عطية”، في المؤتمر الصحفي ، إنه سيحل مشاكل كبار السن فوق الـ40 أو 50 عاماً ،ممن يعانون من مشاكل في ضعف الانتصاب بشكل يجعل الجماع غير مرضي، مؤكداً أن الدواء يحل مشكلتين في نفس الوقت بتكلفة واحدة.
وأوضح أن الدواء يأخذ “حباية” كل يوم بعد تناول العشاء، “وخلال أسبوعين أو ثلاثة معظم مشاكله في الانتصاب والبروستاتا تُحل”، و أيضاً تحسن الحالة الصحية للمريض يشكل عام مثل علاج الضغط و السكر و كثرة التبول و إنقاص الوزن ،مشدداً على أهمية أخذه تحت إشراف طبي.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق