DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

الأسباب الحقيقيه لفشل اثيوبيا في الملء الثاني لسد النهضه

0 291

اسباب كثيره ظهرت في الساعات القليله الحالية حول فشل الملء الثاني لسد النهضه، منها الجانب التقني، والهندسي، وغيرها من أسباب مختلفه، ولكن مايصح القول هنا هو مانتج عن نجاح الإدارة المصريه في التعامل مع هذا الملف بهدوء و ذكاء (لتراكم في الخبره، والمعرفه) كانت الاحداث المتاتبعه المترابطه التي تلت رسالة الرئيس السيسي بأن المياه خط أحمر، وأن المنطقه كلها ستشتعل، ،.. كلمات واضحه للجميع،.. اذا اقتربنا من الصوره.. حدث تخلخل في ملف لبييا ونجحت مصر في فرض ارادتها، ثم بلغت رسالة الرئيس مدها مع اشتعال فتيل المقاومه الفلسطينيه، واختراق صواريخ المقاومه، منظومة القبه الحديديه الاسراءليه، تتابع الاحداث اكد علي دور مصر المحوري في المنطقه، وقدرتها علي تنفيذ تهديدها والحفاظ علي امنها بكافة أشكاله، في سياق متصل

قال الدكتور عباس شراقي، أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا بجامعة القاهرة، إن وزير المياه والرى الإثيوبي أعلن  خلال مؤتمر علمي فى جامعة أربا منش بإقليم الجنوب الإثيوبي، أنه جارى العمل في سباق مع الزمن للانتهاء من بعض الأعمال الهندسية في البوابات الثلاثة عشر قبل التخزين القادم، وسوف يتم العمل على رفع الممر الأوسط إلى ارتفاع 573 متر بدلا من 595 متر، على أن يتم الانتهاء من التخزين في يوليو القادم.
وأوضح شراقي لـ”القاهرة 24″، أن التخزين الجديد يصل إلى نحو 4 مليارات متر مكعب يمكن تخزينها خلال الثلاثة الأسابيع الأولى من يوليو، كما حدث العام الماضي، ويمكن تشغيل أول توربينين في أغسطس.

وأشار إلى أن إثيوبيا فشلت في إتمام الإنشاءات الهندسية لتخزين 13.5 مليار متر مكعب، وسوف يتم تخزين 10 مليار متر مكعب سنويًا خلال السنوات القادمة، وما كان مُخطط ليتم هذا العام سوف يستكمل العام القادم أي رفع الممر الأوسط إلى 595 متر، وتخزين نحو 10 مليار متر مكعب، ليصل إحمالي التخزين العام القادم 18.5 مليار متر مكعب.

وأوضح أستاذ الموارد المائية، أن صور حديثة للسد تُظهر عدم زيادة المخزون الحالي من البحيرة الذي يبلغ 5 مليار متر مكعب، وسوف تمر مياه الفيضان بعد الأسبوع الثالث من يوليو من أعلى الممر الأوسط، ويمكن للسودان تفريغ جزء الآن من سد الروصيرص الذي يحتوى على نحو 5 مليار متر مكعب بعد التأكد من محدودية التخزين هذا العام.

وأكد أن الفشل في التخزين الكامل، لن يُغير من موقف مصر والسودان الرافض بشدة لأي تخزين دون اتفاق، حتى ولو كان مليار متر مكعب واحد.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق