DFP

- Advertisement -

اكتشاف اكلي لحوم البشر في القليوبية..ماساة صنعتها الزحام

0 531

 

 

علي بعد عشرات الكيلوهات من العاصمة الكبري، وفي الصباح الباكر، كعادته اوقف الميكروباص، ليذهب الي عمله (ص م) بعد ان تاخر عن الذهاب لعمله،لكنه قام في هذا اليوم والاحلام والطموحات تتراقص امامه لانه وجد فرصة عمل جديدة في احدي الدول العربية، يمكن ان تسعفه في اتمام طلبات اهل خطيبته التي ارهقت كل جيله، نعود الي قصة الميكروباص الذي ركبه وكان مزدحما ومليئ، وفجاة توقف ليركب احد الاشخاص الذي يظهر علي وجهه علامات الشرود، والتجاعيد الغريبة، والملامح الحادة، جلس( ن ك) في مؤخرة الميكروباص، بجوار. ذلك الشاب الطموح البشوش، تناقضت الملامح فيما بينها بين البشاشه والصرامة، وبدون سابق انذار ظهر شيئ مخيف من عين الراكب الاخير الذي بدات حدقته تتسع مع كلام( ص م) ومطالبته له با ن يترك مكان يتسع له للجلوس، وبدون اي حوار اقترب ذاك الرجل وقضم اذن الشاب البشوش، الذي لم يصدق لم حدث له، الاوهو داخل مستسفي صغيرة،  في محافظة القليوبية حاول الاطباء ان يعرفو سر ماحدث لهذا الشاب، لكن المفاجاة التي اعلنها احد الركاب ان رجل التهم اذن هذا الشاب، ظل الاطباء يبحثون له عن مصل، ولكن يالها من ماساة مستشفيات المحافظه كلها تنقصها الامصال واللقاحات، هذه القصة رغم تناقضها مع الواقع  الا انها حقيقةصنعتها ماساة الظروف القاسية، لهؤلاء الشباب المتضارب في المشا عر، المتحد في الهموم، ..اما

حقيقة آكلي لحوم البشر.

سمعنا الكثير عن اكلي لحوم البشر وشاهدنا العديد من الأفلام التي تحكي قصص مرعبه عن هذه الفئة، وفي مخيلاتنا انها مجرد قصص وافلام.

ولكن في الحقيقة هذه الفئة متواجدة منذ عصور ماقبل التاريخ وكان عددهم 3 ملايين

استمرت في بعض القبائل المنتشرة في الهند ، مثل قبائل ” اجهوري مونكيس،  الازاتك والمايا الأمريكيين الاصلين ”

دوافعهم هي المعتقدات الغريبة والشعائر الدينية.

ظهر اخرون في المانيا مثل  الالماني ” ارمين مايفيس ” ، في عام 2002 قتل شخصا تعرف عليه عبر الانترنت واكل لحمه..اما في مصر الحقيقة ان الظروف هي التي التهمت البشر..!!

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق