ad1
ad1

اطمنت علي تليفونك خلاص في أزمة ترامب وهواوي.. طيب فين مصر في الموضوع ولا احنا هنفضل نتفرج

0 273

اطمنت علي تليفونك خلاص في أزمة

هواوي وترامب.. فين مصر من الموضوع

الحمدلله علي ان تليفونك مش هيحصل له أي مشكله الاخوه الصينين عاملين حسابهم في كل حاجه، وكانوا متوقعين ان عم ترامب ممكن يعمل الخطوه،دي، لأن من الاخر ده حرب اقتصادية كبيره مع الصين والهند اللي هم في الأصل بعد سنوات قليلة هيسيطروا علي اقتصاد العالم اكبر قوه شرائية، ده خلاف ان اكبر شخصيات في شركات أوروبا وامريكا اللي شايلين الشركات دي هنود وصنيين، والناس دول أصبحوا خبراء كبار في الشركات العالميه، اي نقلوا كل الخبرات لبلدهم، طيب ندخل في مشكلة موديوم اللي عليه المشكله، أمريكا وشركات أوروبا عندهم سر الصنعه، بس ممكن يكون التنين الصيني والفيل الهندي اخدوا تلك التكنولوجيا بس هيصنعوا امتي مش عارفين المهم انهم عاملين حساباتهم لكل التفاصيل، فين مصر من الموضوع ده
احنا اتفرجنا علي الموضوع، واحنا قاعدين في كراسي المشاهدين، كأنه مسلسل من كذه حلقه، وفضلنا نتابع كل التفاصيل، وبدأنا نهنئ بعضنا بعد
ما اصدرت شركة هواوي بيان بيطمن كل البشر ان تليفوناتهم مش هتتاثر من هذه الازمه.. طيب احنا فين من هذه الصناعه، و من الثوره المعلوماتية وتكنولوجيا تها المستخدمه، طبعا اول حاجه سيبك من موضوع تطوير التعليم، بالرغم من انه جزء مرتبط بالثوره
: المعلوماتية، لكن خلينا نركز في صناعة الهواتف، كان عندنا في مصر من اكتر من 20سنه شركة كبيره اسمها المعصره، ده طبعا اتعملت ايام عبد الناصر، لكن قصتنا عن الشركة لما بدأت تعمل منتج مصر محمول من اكتر من 25سنه وأطلقت عليه( كويك) المهم مره واحده تم اتخاذ قرار بغلق المشروع، وانتهت الحدوته قبل مانبدا، وبعد كده من 4سنوات عمل المهندس محمد سالم شركته (سيكو) بس تحس ان مفيش حماس للصناعه الوطنيه، من كل الجهات، وكمان في قصه كده وهي ان الدكتور أحمد صوفي أبوطالب الاستاذ بكليه هندسة القاهره حب يعرض مشروعه اللي هو عباره عن شريحة توضع في التليفونات، وتحمينا من اي عملية تجسس واختراق لاجهزتنا وحياتنا
: المهم شركة سيكو المصريه ممكن تكسب كتير لو اخدت هذاالمشروع وتم تطبيقه، يعني يبقي عندك ميزه، نشوف بقي التفاصيل الفنيه

HuaHu اسمها AR

تصميم داخلي للبروسيسرات… وبعدين تيجي كل شركة تبني على شغل ARM سواء بقى كانت الشركة دي أبل وبروسيسرات A بتاعتها أو كوالكم Snapdragon أو سامسونج Exynos أو ميديا تك أو حتى في العربيات والثلاجات وأي شيء بيتحرك بيكون ليه بروسيسور مبني على ARM

من ضمن الحرب الاقتصادية الأمريكية على هواوي إنها خلت شركات Intel تمنع البروسيسرات عن كومبيوترات هواوي وبناء عليه قطاع الكومبيوتر يقفل لإن مفيش كومبيوتر هيشتغل بدون بروسيسور

والنهاردة شركة ARM اعلنت وقف التعاون مع هواوي. وبناء عليه فمعالجات هواوي زي Kirin دي مبنية على ARM فكده خلاص بخ مفيش بروسيسور جديد

طبعاً حد هيقول ما يعملوا لنفسهم معمارية ويشتغلوا بيها بدل إنتل في الكومبيوتر وبدل ARM في الموبايل

بص يا سيدي في مشكلة؛ ومش إن الموضوع دا ضخم ومعقد لكن عشان البرامج من الأساس مبنيه عشان تشتغل على معمارية معينة… يعني البرنامج اللي معمول عشان يشتغل عالموبايل فهو مبني على ARM فلو روحت حطيته عالكومبيوتر مش هيشتغل لإن الكومبيوتر مش شغال ARM والعكس

فمثلاً الناس اللي بتشغل الأندرويد عالكومبيوتر بتستخدم شيء اسمه Emulators ودا دوره ايه بقى؟ إنه يخلي الأندرويد والبرامج اللي معمولة عشان تشتغل ARM تفتكر نفسها على جهاز شغال بروسيسور ARM وتشتغل.

يعني بيعمل زي محاكاه

مايكروسوفت مثلاً في التابلت بتاعها “سيرفس” بتنزل بروسيسور انتل عادي؛ عشان كده البرنامج بتاع الكومبيوتر بيشتغل على تابلت مايكروسوفت لإنه عادي نفس البروسيسور

نرجع بقى لـ هواوي

هواوي دلوقتي عندها مشكلة وهى إنها بفرض إنها قررت تعمل لنفسها بروسيسور جديد وبنية مختلفة عن ARM و انتل. فهتكون محتاجة تعيد برمجة جميع البرامج اللي في الدنيا… وكمان الأندرويد نفسه مش هيشتغل لإنه مش متبرمج عشان يشتغل على المعمارية دي وكمان الويندوز مش هيشتغل عشان محتاج معمارية X64/X86 وطبعاً هواوي عملت شيء جديد فهى محتاجة تعمل ويندوز تاني

وطبعاً كل دا خيال علمي لإن الشركات أخدت نص قرن عشان تطور تقنيات وكل سكان كوكب الأرض شغالين بنفس الشيء وهييجي حد بين يوم وليلة هوب يوجد شيء آخر

فإحنا نزلنا درجة أكثر

كان الأول البرامج

ثم نظام التشغيل

دلوقتي روحنا للبروسيسور نفسه اللي بدونه مش هتعرف تشغل الجهاز اللي عاوز بواسطته تعمل نظام التشغيل اللي عاوز تعمله برامج

*** أبل عاملة مشروع بقالها فيه فوق ال 5 سنين ولسه قصادها لا يقل عن 2-3 سنة عشان نفسها تشغل الماك ب ARM بدل ال

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق