DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

ارتفاع أسهم وزير البترول علي منصب الرئيس وبغدادي في مقعد النائب

0 886

مع اقتراب موعد انتخابات مجلس إدارة نادي الصيد المصري المزمع عقده يوم 12 شهر نوفمبر  ، حيث تتنافس عدد من القوائم منها القديم، الذين حصلوا علي فرص سابقة في إدارة النادي مثل عمرو السعيد ومحسن طنطاوي، ومنها ماهو جديد مثل عبدالله غراب الذي ارتفع أسهمه بدرجه كبيره نتيجه اللغط الكبير بين الاعضاء بسبب تتابع الإدارات ولم تحقق ماهو مأمول في الرقي بالنادي العريق، وحل مشاكله بطرق علميه، ويعول الكثير علي وزير البترول السابق امال وطموحات كبيره لعودة النادي لسابق عهده، ويعج النادي بالكثير من المشاكل والتي قدمت الإدارات السابقه حلولا لها ولكنها غير مرضيه، منها   تحميل الاعضاء جزء صغير من فاتورة الاصلاح حيث تم رفع قيمة الاشتراك  لمحاولة اصلاح ميزانية النادي، بسبب جائحة كورونا كما تقول الاداره السابقه، وياتي الدكتور بغدادي الذي ينافس علي مقعد نائب رئيس النادي في المقدمه و ارتفعت أسهمه بسبب تصديه لكثير من الملفات وصفها هو بنفسه: (فساد،) تلك الملفات منعته في كثير من الاوقات من الدخول النادي، حيث تم منعه باحكام قضائيه ولكن سرعان ما حصل علي أحكام تعيده مرة أخرى.. قوائم انتخابيه كثيره، بدأت في الظهور علي السطح ولها مؤيديها، ولكن لم يستطع أحد أن يتنبأ بالاسماء التي سوف تتولي مسئولية إدارة النادي في فترة صعبه، تستحق من الجميع حضور الجمعيه العموميه لاختيار الأفضل والإصلح لتلك الفترة، بعيدا عن اي مجاملات يمكن ان تتسبب في حدوث ضرر للجميع، المنافسه هذه المره شرسه وتشهد تشابكات بين أنصار المرشحين، ولكنها في النهايه لايعلو صوت علي المصلحه العامه، وكافة الفرص متاحه للجميع في ظل مناخ يتطلب من الجميع حضورالجمعيه العموميه التي سوف تشهد إقبال كبير

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق