احمد موسي. الرئيس عبد الفتاح السيسى هو سبب أزمة السد.؟ . الاجابه لا

0 223

تسأل احمد موسي في برنامجه علي مسؤليتي علي قناة صدي البلد، هل الرئيس عبد الفتاح السيسي هو السبب، في أزمة السد، مؤكدا أن الرئيس لم يتحمل تلك الازمه، لأنه استلم الدوله وهي منهاره تماما، وفيها أزمات كتيره، مؤكدا أن الإخوان تحاول أن تشعل الفتن، وتحاول الصاق التهم للرئيس، رغم انهم حكموا مصر عام كامل ولم يفعلوا شئ، وأشار موسي الي ان

الحقائق تؤكد 1مايو 2010 بدأت الازمة حيث اعلنت إثيوبيا بناء السد، وزير الري محمد علام صرح ان أزمة النيل سوف يتم حلها، في يونيو 2010 مصر تقدمت رسميا بشكوي للأمم المتحده، في نوفمبر 2100اعلنت إثيوبيا قالت انتهينا من تصميم السد وطالبت بالتمويل، في مارس 2011 إثيوبيا ان شركات ايطاليه سوف تمول بقيمة4ملبار دولار، 2 أبريل 2011اثوبيا وضعت حجر بناء السد، بعد الثوره مباشرة، في مايو 2011 قالت إثيوبيا انها سوف نتقاسم مع مصر مخططات رسومات السد،.. في شهر 7/2012/راح مرسي إثيوبيا ولم يفعل شيئ وحكم سنه والبناء تم في عهد الإخوان، ماذا فعلوا.؟ وعمل زيارة للسودان 2013 والتقي البشير ولم يفعل شيئ، في 28مايو 2013

في نفس السياق صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، السبت، أن مفاوضات سد النهضة الإثيوبي قد وصلت إلى طريق مسدود نتيجة لتشدد الجانب الإثيوبي، ورفضه كافة الطروحات التي تراعي مصالح مصر المائية، وتتجنب إحداث ضرر جسيم لها.

وقال المتحدث في بيان إن “إثيوبيا قدمت خلال جولة المفاوضات التي جرت في الخرطوم على مستوى المجموعة العلمية البحثية المستقلة، وكذلك خلال الاجتماع الوزاري الذي تلاها مقترحا جديدا يعد بمثابة ردة عن كل ما سبق الاتفاق عليه من مبادئ حاكمة لعملية الملء والتشغيل، حيث خلا من ضمان وجود حد أدنى من التصريف السنوي من السد، والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل”.

وأضاف البيان المصري: “كذلك رفضت أثيوبيا مناقشة قواعد تشغيل سد النهضة، وأصرت على قصر التفاوض على مرحلة الملء وقواعد التشغيل أثناء مرحلة الملء، بما يخالف المادة الخامسة من نص اتفاق اعلان المبادئ الموقع في 23 مارس 2015، كما يتعارض مع الأعراف المتبعة دوليا للتعاون في بناء وإدارة السدود على الأنهار المشتركة.”

وتابع المتحدث أن “الموقف الإثيوبي أوصل المفاوضات إلى مرحلة الجمود التام، خاصة بعد رفض إثيوبيا للمقترح المصري الذي قدم طرحا متكاملا لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، يتسم بالعدالة والتوازن، ويراعي مصالح الدول الثلاث.”

واعتبر أن هذا الموقف “يأتي استمرارا للعراقيل التي وضعها الجانب الإثيوبي أمام مسارات التفاوض على مدار السنوات الأربع الماضية منذ التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ.

وأشار  المتحدث إلى أنه “سبق وأن أعاقت إثيوبيا المسار الخاص بإجراء الدراسات ذات الصلة بالأثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية للسد على دولتي المصب بامتناعها عن تنفيذ نتائج الاجتماع التساعي وموافاة الاستشاري الدولي بملاحظات الدول الثلاث ذات الصلة بتقريره الاستهلالي في مخالفة واضحة للمادة الخامسة من اتفاق إعلان المبادئ والتي تقضي بإجراء تلك الدراسات، واستخدام نتائجها للتوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة”.

واختتم المتحدث بالقول: “أنه على ضوء وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، فقد طالبت مصر بتنفيذ المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ بمشاركة طرف دولي في مفاوضات سد النهضة للتوسط بين الدول الثلاث، وتقريب وجهات النظر، والمساعدة على التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحفظ حقوق الدول الثلاث دون الافتئات على مصالح أي منها”.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم قد شهدت، في وقت سابق، اليوم الثاني والأخير لاجتماع وزراء الري المصري والسوداني والإثيوبي سبب أزمة السد.. الاجابه لا

تسأل احمد موسي في برنامجه علي مسؤليتي علي قناة صدي البلد، هل الرئيس عبد الفتاح السيسي هو السبب، في أزمة السد، مؤكدا أن الرئيس  لم يتحمل تلك الازمه، لأنه استلم الدوله وهي منهاره تماما، وفيها أزمات كتيره، مؤكدا أن الإخوان تحاول أن تشعل الفتن، وتحاول الصاق التهم للرئيس، رغم انهم حكموا مصر عام كامل ولم يفعلوا شئ، وأشار موسي الي ان

الحقائق تؤكد  1مايو 2010 بدأت الازمة حيث اعلنت إثيوبيا بناء السد، وزير الري محمد علام صرح ان أزمة النيل سوف يتم حلها، في يونيو 2010 مصر تقدمت رسميا بشكوي للأمم المتحده، في نوفمبر 2100اعلنت إثيوبيا قالت انتهينا من تصميم السد وطالبت بالتمويل، في مارس 2011 إثيوبيا ان شركات ايطاليه سوف تمول بقيمة4ملبار دولار، 2 أبريل 2011اثوبيا وضعت حجر بناء السد، بعد الثوره مباشرة، في مايو 2011 قالت إثيوبيا انها سوف نتقاسم مع مصر مخططات رسومات السد،.. في شهر 7/2012/راح مرسي إثيوبيا ولم يفعل شيئ وحكم سنه والبناء تم في عهد الإخوان، ماذا فعلوا.؟ وعمل زيارة للسودان 2013 والتقي البشير ولم يفعل شيئ، في 28مايو 2013

في نفس السياق صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، السبت، أن مفاوضات سد النهضة الإثيوبي قد وصلت إلى طريق مسدود نتيجة لتشدد الجانب الإثيوبي، ورفضه كافة الطروحات التي تراعي مصالح مصر المائية، وتتجنب إحداث ضرر جسيم لها.

وقال المتحدث في بيان إن “إثيوبيا قدمت خلال جولة المفاوضات التي جرت في الخرطوم على مستوى المجموعة العلمية البحثية المستقلة، وكذلك خلال الاجتماع الوزاري الذي تلاها مقترحا جديدا يعد بمثابة ردة عن كل ما سبق الاتفاق عليه من مبادئ حاكمة لعملية الملء والتشغيل، حيث خلا من ضمان وجود حد أدنى من التصريف السنوي من السد، والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد التي قد تقع في المستقبل”.

وأضاف البيان المصري: “كذلك رفضت أثيوبيا مناقشة قواعد تشغيل سد النهضة، وأصرت على قصر التفاوض على مرحلة الملء وقواعد التشغيل أثناء مرحلة الملء، بما يخالف المادة الخامسة من نص اتفاق اعلان المبادئ الموقع في 23 مارس 2015، كما يتعارض مع الأعراف المتبعة دوليا للتعاون في بناء وإدارة السدود على الأنهار المشتركة.”

وتابع المتحدث أن “الموقف الإثيوبي أوصل المفاوضات إلى مرحلة الجمود التام، خاصة بعد رفض إثيوبيا للمقترح المصري الذي قدم طرحا متكاملا لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة، يتسم بالعدالة والتوازن، ويراعي مصالح الدول الثلاث.”

واعتبر أن هذا الموقف “يأتي استمرارا للعراقيل التي وضعها الجانب الإثيوبي أمام مسارات التفاوض على مدار السنوات الأربع الماضية منذ التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ.

وأشار  المتحدث إلى أنه “سبق وأن أعاقت إثيوبيا المسار الخاص بإجراء الدراسات ذات الصلة بالأثار البيئية والاقتصادية والاجتماعية للسد على دولتي المصب بامتناعها عن تنفيذ نتائج الاجتماع التساعي وموافاة الاستشاري الدولي بملاحظات الدول الثلاث ذات الصلة بتقريره الاستهلالي في مخالفة واضحة للمادة الخامسة من اتفاق إعلان المبادئ والتي تقضي بإجراء تلك الدراسات، واستخدام نتائجها للتوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة”.

واختتم المتحدث بالقول: “أنه على ضوء وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، فقد طالبت مصر بتنفيذ المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ بمشاركة طرف دولي في مفاوضات سد النهضة للتوسط بين الدول الثلاث، وتقريب وجهات النظر، والمساعدة على التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحفظ حقوق الدول الثلاث دون الافتئات على مصالح أي منها”.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم قد شهدت، في وقت سابق، اليوم الثاني والأخير لاجتماع وزراء الري المصري والسوداني والإثيوبي

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق