DFP

- Advertisement -

إحالة أوراق المتهم باغتصاب سيدة أمام زوجها للمفتي.. عدالة السماء والقضاء

0 181

حقا عدالة السماء عندما تكون ناجزة في الارضا، وينفذها القضاء فهي ايه حاسمه لكل من تسول له نفسه بارتكاب اي جريمه بشعه مثلما حدث في واقعة اغتصاب سيده امام زوجها حيث

قررت محكمة جنايات الإسماعيلية الدائرة الثانية، اليوم الأربعاء، إحالة المتهم باغتصاب سيدة أمام زوجها في مقابر الإسماعيلية، حيث تم الفصل في القضية خلال مدة قصيرة لبشاعتها.

وأصدرت المحكمة برئاسة المستشار محمد نصر الدين بركات وعضوية المستشارين محيي الدين إسماعيل ومحمد الصواف ومحمود مجدي بحضور محمود نصر محمود وكريم همام وكلاء النائب العام بالإسماعيلية وأمانة سر محمد عبد الستار بإحالة المتهم الرئيسي عبد الكريم غريب عبد الكريم وشهرته إسلام إلى فضيلة المفتي وتحديد جلسة 14/12/2020 للنطق بالحكم مع استمرار حبس باقي المتهمين لتلك الجلسة.

تعود أحداث الواقعة عندما اللواء ياسر نشأت، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، إخطارا من اللواء رشاد الغمراوي مدير مباحث الإسماعيلية، يفيد بورود بلاغ من شاب 28 سنة، يعمل في تجميع الكرتون والمخلفات، وأنه لم يجد درجاته البخارية “تروكسيل”، وبحث عنها هو وزوجته 25 سنة، في عدة مناطق ولم يجدها، واتجه للمقابر بدائرة قسم ثان، للبحث عنها، ففوجئ بتواجد 4 أشخاص أشهروا عليه السلاح الأبيض، فقام 2 منهم بتكتيف يديه ووضع السلاح الأبيض “سنجة” على جانبيه، والآخر وضعه على رقبته، فيما مسك الرابع -المسجل خطر بـ37 قضية متنوعة- يد زوجته، في محاولة لإدخلها المقبرة، إلا أنها حاولت منعه في البداية، ولكن أدخلها تحت تهديد السلاح خوفا على نفسها وزوجها، وهي تردد “حرام عليكم سيبونا”، وأدخل المتهم الرابع الزوجة إلى أحد المقابر وقام باغتصابها، والزوج يبكي خارج المقبرة، لعدم استطاعته إنقاذ زوجته.

وعلى الفور شكلت مديرية أمن الإسماعيلية فريقا، وتبين أن المتهمين هم “عبد الكريم.غ” وشهرته إسلام 28 سنة، عاطل ومسجل خطر في 37 قضية متنوعة، و”ك.ا”، 16 سنة، و”ا.م”، 16 سنة. و”ع.ي”، 17 سنة، واعترفوا بارتكاب الواقعة، وأكد المتهمون أن المتهم الأول هو من اغتصبها، وهما لم يتعرضا لها وكل ما فعلوه اعتراض الزوج ومنعه من الحركة، وعقب تقنين الإجراءات تمكنوا من ضبطهم، وأصدرت النيابة قرارها السابق بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق