DFP

- Advertisement -

ad11
ad11

أجدادنا وصلوا للمريخ( واحنا.. ) اكتشاف مقبره فرعونيه وتمثال ابو الهول في الكوكب الأحمر .

0 388

ماتقعدش تفكر كتير حصل ازاي ولاهم عملوا كده باي طريقه، احنا اصلا ماعرفناش سر حضاراتهم، حتي الهرم في أسرار كثيرة، ومفاجات يتم الإعلان عنها كل يوم، ومن ضمن هذه المفاجأت، مايتم إعلانه في الغرب، خاصه صوره تم التقاطها لتابوت مصري ومن قبل صوره في المريخ لابو الهول، الغرب مولع ومغرم بالتاريخ الفرعوني، طيب ياتري قصة الوصول لكوكب المريخ حقيقتها ايه؟ كلام كتير اتقال لكن الحقيقه فين، طيب نشوف كلام الخبراء في هذا المجال بيقولوا ايه

ad4

الأثري محمد محيي يؤكد  أنه ليست المرة الأولى التى تظهر فيها أشياء كهذه على سطح المريخ حيث تم ترديد ظهور وجه أبو الهول على سطح المريخ، وأكد محيي أنه في ستينيات القرن الماضي تبنى شاب يدعي “إيريك فون دانيكان” نظرة غاية فى الغرابة وقتها وهى أن الحضارات القديمة على كوكب الأرض (ومنها حضارة مصر القديمة)، هى نتاج مخلوقات فضائية هبطت على كوكبنا ومنحت البشر الحضارة ثم رحلوا من حيث أتوا فى ذلك الوقت كان العالم مشغولا بأمور أخرى وأفلتت خرافات فون دانيكان من مقصلة المجامع العلمية وأصبح الرجل نجمًا بين عشية وضحاها وصدر له الكتاب تلو الآخر حتى بلغ من الثراء ما مكنه من إنشاء عالم مواز لـ”ديزنى لاند” يعرض فيه (نظرياته وإكتشافاته) بأسعار تذاكر ومبيعات خيالية لكتبه أمنت له حياة من الرغد لمئات السنين لأحفاده من بعده.

وأضاف محمد محيي أنه بعد ذلك خرج من رحم أفكار فون دانيكان العديد من التأويلات لنفس الموضوع بصور مختلفة، فتارة الفضائيوين هبطوا على الأرض ليبنوا الحضارات القديمة ولا يزالون وهي النظريات التي تبناها البعض في مصر في كتبهم رغم عدم دقتها. مع التطور التكنولوجى غير المسبوق فى السنوات الأخيرة اتضحت حقيقة صورة أبو الهول مع لقطات أخرى لنفس البقعة أثبتت أن ما حدث كان مجرد خدعة بصرية متعلقة بظروف إضاءة الصورة وجودة التصوير.

وقال هاني ظريف أثري فلكي  إن مسافة المريخ من الأرض كبيرة جدًا تصل بعد الاختراعات الحديثة لنحو 8 أشهر ذهابًا؛ لذا يكون تحميل الصاروخ بالبشر من المستحيل لعدم الرجوع منه، لافتًا إلى أن العلماء قديمًا كانوا يستخدمون التليسكوب التقليدي.

وأضاف أنه تم تصوير الكواكب الـ 5 السيارة التى رصدها القدماء المصريون وهي (عطارد والزهرة والمريخ والمشترى وزحل)، كما صورت فى دائرة الأبراج الحيوانية بمعبد دندرة غرب محافظة قنا جنوب مصر كـ 5 أشكال لحورس؛ حيث كان حورس في رسومات دندرة يقبض على صولجان الـ “واس”، وقد عرفت منذ الدولة الوسطى بتابوت حنى، وقد سميت النجوم التى لا تهدأ أبدًا “نظرًا لحركتها فى السماء

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق